الفريق د.
بشار الأسد
Bashar al-Assad (2018-05-17) 03.jpg
الأسد في عام 2018

رئيس سوريا التاسع عشر
تولى المنصب
17 يوليو 2000
رئيس الوزراء محمد مصطفى ميرو
محمد ناجي عطري
عادل سفر
رياض فريد حجاب
عمر غلاونجي
وائل الحلقي
عماد خميس
نائب الرئيس عبد الحليم خدام
زهير مشارقة
فاروق الشرع
نجاح العطار
الأمين العام للقيادة القطرية للفرع القطري السوري لحزب البعث العربي الاشتراكي
تولى المنصب
24 يونيو 2000
النائب سليمان قداح
محمد سعيد بخيتان
هلال هلال
Fleche-defaut-droite-gris-32.png حافظ الأسد
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة بشار حافظ الأسد
الميلاد 11 سبتمبر 1965 (العمر 53 سنة)
دمشق، محافظة دمشق، سوريا
الجنسية سوري
الديانة الإسلام (علوي)
الزوجة أسماء الأسد (الزواج 2000)
أبناء
  • حافظ (و. 2001)[1]
  • زين (و. 2003)
  • كريم (و. 2004)
الأب حافظ الأسد  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
الأم أنيسة مخلوف  تعديل قيمة خاصية الأم (P25) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
أخ ماهر الأسد (شقيق)، باسل الأسد (شقيق)، بشرى الأسد (شقيقة)، مجد الأسد (شقيق)
عائلة آل الأسد  تعديل قيمة خاصية عائلة نبيلة (P53) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة دمشق (1982–1988)  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
تخصص أكاديمي طب  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات 
شهادة جامعية بكالوريوس  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة رجل دولة،  وطبيب عيون،  وقائد عسكري  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب البعث العربي الاشتراكي
اللغة الأم العربية  تعديل قيمة خاصية اللغة الأم (P103) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية[2]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
التيار الجبهة الوطنية التقدمية
الخدمة العسكرية
في الخدمة
1988–حتى الآن
الولاء  سوريا
الفرع القوات المسلحة السورية
الوحدة الحرس الجمهوري (قبل عام 2000)
الرتبة Syria Marshal Rotated.svg فريق
القيادات القوات المسلحة السورية
المعارك والحروب الحرب الأهلية السورية
الجوائز
LBN National Order of the Cedar - Grand Cordon BAR.png
 الوشاح الأكبر لوسام الأرز الوطني  (2010)
VEN Order of the Liberator - Knight BAR.png
 نيشان المحرر (2010)
Cordone di gran Croce di Gran Cordone OMRI BAR.svg
 وسام الصليب الأعظم المُطوَّق من رتبة استحقاق للجمهورية الإيطالية (2010)
Order of Prince Yaroslav the Wise 1st 2nd and 3rd Class of Ukraine.png
 نيشان الأمير ياروسلاف الحكيم من الرتبة الأولى (2002)
Legion Honneur GC ribbon.svg
 وسام الصليب الأكبر لجوقة الشرف  (2001)[3]
Spange des König-Abdulaziz-Ordens.png
 وسام عبد العزيز آل سعود 
وسام زايد
Order Of Ummayad (Syria) - ribbon bar.gif
 وسام أمية الوطني  تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

بشار حافظ الأسد (من مواليد 11 سبتمبر 1965) هو سياسي سوري شغل منصب رئيس سوريا منذ 17 يوليو 2000. وهو أيضا القائد العام للقوات المسلحة السورية والأمين العام لفرع حزب البعث العربي الاشتراكي في سوريا. وهو ابن حافظ الأسد، الذي كان رئيسا لسوريا في الفترة من 1971 إلى 2000.

ولد ونشأ في دمشق، تخرج الأسد من كلية الطب بجامعة دمشق عام 1988 وبدأ العمل كطبيب في الجيش السوري. وبعد أربع سنوات، التحق بالدراسات العليا في مستشفى ويسترن للعيون في لندن، وهو متخصص في طب العيون. في عام 1994، بعد وفاة شقيقه الأكبر باسل في حادث سيارة، تم استدعاء بشار إلى سوريا لتولي دور باسل كوريث واضح. التحق بالأكاديمية العسكرية، وتولى مسؤولية الوجود العسكري السوري في لبنان عام 1998. وفي 10 يوليو 2000، انتخب الأسد رئيسا، خلفا لوالده الذي توفي في منصبه قبل شهر. وفي انتخابات عام 2000 وما تلاها في عام 2007، حصل على تأييد 99.7 في المائة و97.6 في المائة، على التوالي، في استفتاءات غير مطعون فيها بشأن قيادته.[4][5][6]

في 16 يوليو 2014، أدى الأسد اليمين الدستورية لولاية أخرى مدتها سبع سنوات بعد حصوله على 88.7% من الأصوات في أول انتخابات رئاسية متنازع عليها في تاريخ سوريا البعثية.[7][8][9] وجرت الانتخابات فقط في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية خلال الحرب الأهلية الجارية في البلاد، ووصفتها المعارضة السورية وحلفائها الغربيين بأنها "صورية"،[10][11] في حين صرح وفد دولي من المراقبين من أكثر من 30 دولة بأن الانتخابات كانت "حرة ونزيهة".[12][13][14] تصف حكومة الأسد نفسها بأنها علمانية،[15] بينما ادعى بعض علماء السياسة أن الحكومة تستغل التوترات الطائفية في البلاد وتعتمد على الأقلية العلوية للبقاء في السلطة.[16][17]

نُظر إليه من قبل العديد من الدول على أنه مصلح محتمل، دعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وغالبية جامعة الدول العربية إلى استقالة الأسد من الرئاسة بعد أن أمر بالقمع والحصار العسكري على متظاهري الربيع العربي، الأمر الذي أدى إلى الحرب الأهلية السورية.[18][19] خلال الحرب الأهلية، أفاد تحقيق أجرته الأمم المتحدة العثور على أدلة تورط الأسد في جرائم حرب.[20] في يونيو 2014، أدرج الأسد في قائمة لوائح اتهام بارتكاب جرائم حرب ضد مسؤولين حكوميين ومتمردين تم تسليمهم إلى المحكمة الجنائية الدولية.[21] رفض الأسد الادعاءات بارتكاب جرائم حرب وانتقد التدخل بقيادة الولايات المتحدة في سوريا لمحاولته تغيير النظام.[22][23]

الحياة المبكرةعدل

الطفولة والتعليم: 1965–1988عدل

حافظ الأسد مع عائلته في أوائل السبعينات. من اليسار إلى اليمين: بشار، ماهر، أنيسة، مجد، بشرى، وباسل.

ولد بشار حافظ الأسد في دمشق في 11 سبتمبر 1965، وهو ثاني أكبر ابن لأنيسة مخلوف وحافظ الأسد.[24] وكان جد والد الأسد، علي سليمان الأسد، تمكن من تغيير وضعه من فلاح إلى مرموق صغير، ولعكس ذلك، في عام 1927 كان قد غير اسم العائلة من الوحش إلى الأسد.[25]

ولد والد الأسد، حافظ من عائلة ريفية فقيرة ذات خلفية علوية، وارتقى من خلال صفوف حزب البعث ليتولى السيطرة على الفرع السوري للحزب في الثورة التصحيحية 1970، وبلغت ذروته بصعوده إلى الرئاسة السورية.[26] وقد رقى حافظ مؤيديه داخل حزب البعث، وكثير منهم من ذوي الخلفية العلوية.[24][27] بعد الثورة تم تنصيب رجال أقوياء علويين بينما تم إبعاد السنة والدروز والإسماعيلية من الجيش وحزبة البعث.[28]

وكان للأسد الأصغر خمسة أشقاء، توفي ثلاثة منهم. أخت اسمها بشرى توفيت في مرحلة الطفولة.[29] ولم يكن شقيق الأسد الأصغر، مجد، شخصية عامة ولا يعرف عنه سوى القليل، غير أنه كان معاقا ذهنيا،[30] وتوفي في عام 2009 بعد "مرض طويل".[31]

عائلة الأسد، حوالي 1993. في المقدمة حافظ وزوجته أنيسة. في الصف الخلفي، من اليسار إلى اليمين: ماهر، بشار، باسل، مجد، وبشرى.

على عكس إخوته باسل وماهر، وأخته الثانية، المسماة بشرى أيضا، كان بشار هادئا ومحفوظا ويفتقر إلى الاهتمام بالسياسة أو الجيش.[32][30][33] ويقال إن أطفال الأسد نادرا ما رأوا والدهم،[9] وذكر بشار فيما بعد أنه لم يدخل مكتب والده إلا مرة واحدة عندما كان رئيسا.[34] وُصف بأنه "ناطق بلطف"،[35] ووفقا لصديق الجامعة، كان خجولًا، وتجنب اتصال الأعين والتحدث بصوت منخفض.[36]

تلقى الأسد تعليمه الابتدائي والثانوي في مدرسة الحرية العربية الفرنسية بدمشق.[32] وفي عام 1982 تخرج من الثانوية ثم درس الطب في جامعة دمشق.[37]

الطب: 1988–1994عدل

توفي باسل الأسد، شقيق بشار الأكبر، عام 1994، ممهدا الطريق لرئاسة بشار المستقبلية.

في عام 1988 تخرج الأسد من كلية الطب وبدأ العمل كطبيب عسكري في مشفى تشرين العسكري في ضواحي دمشق.[38][39] بعد أربع سنوات، استقر في لندن لبدء تدريب الدراسات العليا في طب العيون في مستشفى ويسترن للعيون.[40] تم وصفه بأنه "رجل تكنولوجيا المعلومات المهووس" خلال فترة عمله في لندن.[41] لم يكن لدى بشار سوى القليل من التطلعات السياسية،[42] وكان والده يقوم باستمالة شقيق بشار الأكبر باسل كرئيس المستقبل.[43] إلا أن باسل مات في حادث سيارة عام 1994 واستدعي بشار للجيش السوري بعد ذلك بوقت قصير.

الصعود إلى السلطة: 1994–2000عدل

بعد وقت قصير من وفاة باسل، قرر حافظ الأسد جعل بشار الوريث الجديد للعهد.[44] وعلى مدى السنوات الست والنصف القادمة، وحتى وفاته في عام 2000، أعد حافظ بشار لتولي السلطة. وجرت الأعمال التحضيرية للانتقال السلس على ثلاثة مستويات. أولا، تم بناء الدعم لبشار في الأجهزة العسكرية والأمنية. وثانيا، تم توطيد صورة بشار مع الجمهور. وأخيرا، تم تعريف بشار بآليات إدارة البلاد.[45]

لتأسيس أوراق اعتماده في الجيش، التحق بشار بالأكاديمية العسكرية في حمص عام 1994 وتم دفعه من خلال الرتب ليصبح عقيد في الحرس الجمهوري السوري النخبة في يناير 1999.[38][46][47] لإنشاء قاعدة سلطة لبشار في الجيش، تم إجبار قادة الفرق القدامى على التقاعد، وتولى ضباط علويون شباب جدد ذوي الولاء له محلهم.[48]

وفي عام 1998 تولى بشار مسؤولية ملف لبنان السوري الذي كان يتولاه منذ السبعينات من القرن الماضي نائب الرئيس عبد الحليم خدام الذي كان حتى ذلك الحين منافسا محتملا للرئاسة.[48] من خلال تولي الشؤون السورية في لبنان، تمكن بشار من دفع خدام جانبا وإقامة قاعدة سلطته الخاصة في لبنان.[49] وفي العام نفسه، وبعد مشاورات طفيفة مع السياسيين اللبنانيين، نصب بشار إميل لحود، وهو حليف مخلص له، رئيسا للبنان، ودفع رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري جانبا، بعدم وضع ثقله السياسي وراء ترشيحه رئيسا للوزراء.[50] ولزيادة إضعاف النظام السوري القديم في لبنان، استبدل بشار المفوض السامي السوري القائم بحكم الواقع في لبنان، غازي كنعان، برستم غزالة.[51]

وبالتوازي مع مسيرته العسكرية، كان بشار يعمل في الشؤون العامة. ومُنح صلاحيات واسعة وأصبح رئيساً للمكتب لتلقي شكاوى وطعون المواطنين، وقاد حملة ضد الفساد. ونتيجة لهذه الحملة، تعرض العديد من منافسي بشار المحتملين لمنصب الرئيس للمحاكمة بتهمة الفساد.[38] كما أصبح بشار رئيساً لجمعية الحاسب الآلي السورية، وساعد في تقديم الإنترنت في سوريا، مما ساعد صورته كمحدّث ومصلح.[52]

الرئاسةعدل

ربيع دمشق وما قبل الحرب الأهلية: 2000–2011عدل

بشار الأسد وزوجته أسماء مع رئيس الوزراء الهندي آنذاك مانموهان سينغ في نيودلهي، 2008

بعد وفاة حافظ الأسد في 10 يونيو 2000، عدل الدستور السوري، وخفض الحد الأدنى لسن الرئاسة من 40 إلى 34 سنة، وهو عمر بشار في ذلك الوقت.[53] ثم تأكدت رئاسة الأسد في 10 يوليو 2000، مع دعم 99.7% لقيادته. وتماشيا مع دوره كرئيس لسوريا، عين أيضا قائدا عاما للقوات المسلحة السورية وأمينا قطريا لحزب البعث.[52]

فور توليه منصبه، أحرزت حركة إصلاحية تقدماً حذراً خلال ربيع دمشق، مما أدى إلى إغلاق سجن المزة وإصدار عفو واسع النطاق عن مئات السجناء السياسيين التابعين لجماعة الإخوان المسلمين.[54] ومع ذلك، بدأت عمليات القمع الأمنية مرة أخرى في غضون العام.[55][56] وذكر العديد من المحللين أن الإصلاح في ظل الأسد قد أُعيق من قبل "الحرس القديم"، أعضاء الحكومة الموالية لوالده الراحل.[52]

خلال الحرب على الإرهاب، حالف الأسد بلاده مع الغرب. وكانت سوريا موقعا رئيسيا للترحيل غير العادي من قبل وكالة الاستخبارات المركزية للمشتبه في انتمائهم للقاعدة، الذين تم استجوابهم في السجون السورية.[57][58][59]

وبعد فترة وجيزة من تولي الأسد السلطة، "جعل علاقة سوريا مع حزب الله – ورعاياه في طهران – العنصر الرئيسي في عقيدته الأمنية"،[60] وفي سياسته الخارجية، ينتقد الأسد صراحة الولايات المتحدة وإسرائيل والمملكة العربية السعودية وتركيا.[61]

وفي عام 2005، اغتيل رفيق الحريري، رئيس الوزراء اللبناني السابق. وذكرت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور ان "سوريا اتهمت على نطاق واسع بقتل الحريري. وخلال الأشهر التي سبقت الاغتيال، هبطت العلاقات بين الحريري والرئيس السوري بشار الاسد وسط مناخ من التهديدات والتخويف".[62] وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) في ديسمبر 2005 ان تقريرا مؤقتا للأمم المتحدة "ورط مسؤولين سوريين" في حين أن "دمشق نفت بشدة تورطها في السيارة المفخخة التي اودت بحياة الحريري في فبراير".[63]

وفي 27 مايو 2007، تمت الموافقة على ولاية الأسد لمدة سبع سنوات أخرى في استفتاء على رئاسته، حيث أيد 97.6% من الأصوات استمرار قيادته.[64]

خلال الحرب الأهلية السوريةعدل

2011–2015عدل

بدأت الاحتجاجات الجماهيرية في سوريا في 26 يناير 2011. ودعا المتظاهرون إلى إجراء إصلاحات سياسية واستعادة الحقوق المدنية، فضلا عن إنهاء حالة الطوارئ التي كانت قائمة منذ عام 1963.[65] تم تحديد محاولة واحدة في "يوم الغضب" في الفترة من 4 إلى 5 فبراير، على الرغم من أنها انتهت بشكل هادئ.[66] وكانت الاحتجاجات التي جرت في 18–19 مارس هي الأكبر في سوريا منذ عقودفي سوريا منذ عقود، وردّت السلطة السورية بالعنف ضد مواطنيها المحتجين.[67]

احتجاجات في دوما، 8 أبريل 2011

فرضت الولايات المتحدة عقوبات محدودة على حكومة الأسد في أبريل 2011، أعقبها الأمر التنفيذي لباراك أوباما اعتباراً من 18 مايو 2011 الذي استهدف بشار الأسد تحديداً وستة مسؤولين كبار آخرين.[68][69][70] وفي 23 مايو 2011، اتفق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في اجتماع عقد في بروكسل على إضافة الأسد وتسعة مسؤولين آخرين إلى قائمة متأثرة بحظر السفر وتجميد الأصول.[71] وفي 24 مايو 2011، فرضت كندا عقوبات على القادة السوريين، بمن فيهم الأسد.[72]

وفي 20 يونيو، واستجابة لمطالب المحتجين والضغوط الخارجية، وعد الأسد بإجراء حوار وطني يشمل التحرك نحو الإصلاح، وإجراء انتخابات برلمانية جديدة، وتعزيز الحريات. كما حث اللاجئين على العودة إلى ديارهم من تركيا، مع التأكيد لهم على العفو، وإلقاء اللوم على عدد قليل من المخربين في جميع الاضطرابات.[73] وألقى الأسد اللوم على هذه الاضطرابات على "المؤامرات" واتهم المعارضة السورية والمحتجين ب"فتنة"، مخالفا بذلك التقليد الصارم لحزب البعث السوري في العلمانية.[74]

مظاهرة مؤيدة للأسد في اللاذقية، 20 يونيو 2011

وفي يوليو 2011، قالت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون ان الأسد "فقد شرعيته" كرئيس للجمهورية. وفي 18 أغسطس 2011، أصدر باراك أوباما بياناً خطياً حث الأسد على "التنحي".[75][76]

وفي أغسطس، تعرض رسام الكاريكاتير علي فرزات، وهو منتقد لحكومة الأسد، لهجوم. وقال أقارب الفكاهي لوسائل الإعلام إن المهاجمين هددوا بكسر عظام فرزات كتحذير له بالتوقف عن رسم رسوم كاريكاتورية لمسؤولين حكوميين وخاصة الأسد. تم نقل فرزات إلى المستشفى مع كسور في كلتا اليدين وصدمة قوية في الرأس.[77][78]

لوحة جدارية للأسد في اللاذقية في نوفمبر 2011

منذ أكتوبر 2011، دأبت روسيا، بصفتها عضواً دائماً في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، على استخدام حق النقض ضد مشاريع القرارات التي يرعاها الغرب في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والتي كان من شأنها أن تترك الباب مفتوحاً أمام إمكانية فرض عقوبات من الأمم المتحدة، أو حتى التدخل العسكري، ضد حكومة الأسد.[79][80][81]

وبحلول نهاية يناير 2012، أفادت وكالة رويترز أن أكثر من 5،000 مدني ومحتج (بمن فيهم مسلحون) قتلوا على أيدي الجيش السوري وأفراد الأمن والميليشيات (الشبيحة)، في حين قتل 1،100 شخص على يد "القوات المسلحة الإرهابية".[82]

وفي 10 يناير 2012، ألقى الأسد خطابا أكد فيه أن الانتفاضة قامت بتصميمها بلدان أجنبية وأعلن أن "النصر كان قريبا". وقال إن الجامعة العربية، بتعليق سوريا، كشفت أنها لم تعد عربية. إلا ان الأسد قال ان بلاده لن "تغلق الأبواب" أمام حل بوساطة عربية إذا تم احترام "السيادة الوطنية". وأضاف أنه يمكن إجراء استفتاء حول دستور جديد في مارس المقبل.[83]

مركبة مدمرة على شارع حلب يرثه له، 6 أكتوبر 2012

وفي 27 فبراير 2012، ادعت سوريا أن اقتراحاً بصياغة دستور جديد حظي بتأييد 90% خلال الاستفتاء ذي الصلة. وأدخل الاستفتاء حدا تراكميا لمدة أربعة عشر عاما للرئيس السوري. أعلن الاتحاد الأوروبي أن الاستفتاء لا معنى له من قبل الدول الأجنبية بما في ذلك الولايات المتحدة وتركيا؛ وأعلن الاتحاد الأوروبي عقوبات جديدة ضد شخصيات النظام الرئيسية.[84] في يوليو 2012، أدان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف القوى الغربية لما وصفه بأنه يرقى إلى الابتزاز، مما أدى إلى نشوب حرب أهلية في سوريا.[85]

وفي 15 يوليو 2012، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن سوريا في حالة حرب أهلية،[86] حيث أفادت التقارير بأن عدد القتلى في جميع أنحاء البلد بلغ نحو 20،000 شخص.[87]

وفي 6 يناير 2013، قال الأسد، في أول خطاب رئيسي له منذ يونيو، إن النزاع في بلده يرجع إلى "أعداء" خارج سوريا "سيذهبون إلى الجحيم" وأنهم "سيتلقون درساً". إلا انه قال انه لا يزال منفتحا على حل سياسي قائلا ان المحاولات الفاشلة للتوصل إلى حل "لا يعني اننا غير مهتمين بحل سياسي".[88][89]

وبعد سقوط أربع قواعد عسكرية في سبتمبر 2014،[90] كانت آخر موطئ قدم للحكومة في محافظة الرقة، تلقى الأسد انتقادات كبيرة من قاعدة دعمه العلوية.[91] وشمل ذلك تصريحات أدلى بها دريد الأسد، ابن عم بشار الأسد، مطالبا باستقالة وزير الدفاع السوري فهد جاسم الفريج، عقب مجزرة قام بها تنظيم الدولة الإسلامية لمئات من القوات الحكومية التي أسرت بعد فوز تنظيم الدولة الإسلامية في قاعدة الطبقة الجوية.[92] وأعقب ذلك احتجاجات علويّة في حمص تطالب باستقالة المحافظ،[93] وإقالة ابن عم الأسد حافظ مخلوف من منصبه الأمني، مما أدى إلى نفيه لاحقاً إلى بيلاروسيا.[94] تصاعد الاستياء المتزايد تجاه الأسد بين العلويين بسبب العدد غير المتناسب من الجنود الذين قتلوا في القتال القادمين من المناطق العلوية،[95] والشعور بأن نظام الأسد قد تخلى عنهم،[96] فضلا عن الوضع الاقتصادي الفاشل.[97] بدأت شخصيات قريبة من الأسد تعرب عن مخاوفها بشأن احتمال بقائه، حيث قال أحدهم في أواخر عام 2014: "لا أرى الوضع الحالي مستداماً... اعتقد ان دمشق ستنهار في مرحلة ما".[90]

ملصق بشار الأسد على حاجز في مشارف دمشق

في عام 2015، توفي العديد من أفراد عائلة الأسد في اللاذقية في ظل ظروف غير واضحة.[98] وفي 14 مارس، اغتيل ابن عم الأسد ومؤسس الشبيحة، محمد توفيق الأسد، بخمس رصاصات في رأسه في نزاع حول النفوذ في القرداحة – منزل الأسلاف لعائلة الأسد.[99] وفي أبريل 2015، أمر الأسد بإلقاء القبض على ابن عمه منذر الأسد في حي الزراعة باللاذقية.[100] ولا يزال من غير الواضح ما إذا كان الاعتقال ناجم عن جرائم فعلية.[101]

بعد سلسلة من الهزائم الحكومية في شمال سوريا وجنوبها، أشار المحللون إلى تزايد عدم استقرار الحكومة إلى جانب استمرار تراجع الدعم لحكومة الأسد بين قاعدتها الأساسية من الدعم العلوي،[102] وأن هناك تقارير متزايدة عن فرار أقارب الأسد والعلويين ورجال الأعمال من دمشق إلى اللاذقية والدول الأجنبية.[103][14] وكان رئيس المخابرات علي مملوك قد وضع تحت الإقامة الجبرية في وقت ما في أبريل، واتهم بالتآمر مع عم الأسد المنفي رفعت الأسد ليحل محل بشار رئيسا للبلاد.[104] ومن بين القتلى البارزين أيضا قادة الفرقة المدرعة الرابعة، وقاعدة بيلي الجوية العسكرية، والقوات الخاصة التابعة للجيش، والفرقة المدرعة الأولى، مع غارة جوية طائشة خلال هجوم تدمر، مما أسفر عن مقتل ضابطين قيل إنهما على صلة بالأسد.[105]

منذ التدخل الروسي في سبتمبر 2015عدل

الأسد يحيي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، 21 أكتوبر 2015
بشار الأسد يلتقي المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، 25 فبراير 2019

في أوائل سبتمبر 2015، وعلى خلفية التقارير التي تفيد بأن روسيا تنشر قوات في سوريا جاهزة للقتال، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه في حين أن مثل هذا الحديث "سابق لأوانه"، فإن روسيا "تقدم بالفعل مساعدة جدية بما فيه الكفاية لسوريا: مع كل من المعدات وتدريب الجنود، مع الأسلحة".[106][107] وبعد وقت قصير من بدء التدخل العسكري المباشر من قبل روسيا في 30 سبتمبر 2015 بناء على طلب رسمي من الحكومة السورية، ذكر بوتين أن العملية العسكرية قد تم إعدادها مسبقا بدقة وحدد هدف روسيا في سوريا بأنه "تحقيق الاستقرار للسلطة الشرعية في سوريا وتهيئة الظروف لحل وسط سياسي".[108]

وفي نوفمبر 2015، أكد الأسد مجددا أن العملية الدبلوماسية لإنهاء الحرب الأهلية في البلاد لا يمكن أن تبدأ في الوقت الذي يحتله فيه "إرهابيون"، رغم أن هيئة الإذاعة البريطانية اعتبرت أن من غير الواضح ما إذا كان يقصد فقط تنظيم الدولة الإسلامية أو المتمردين المدعومين من الغرب أيضا.[109] في 22 نوفمبر، قال الأسد إن روسيا حققت في حربها ضد داعش خلال شهرين من حملتها الجوية أكثر مما حققه التحالف بقيادة الولايات المتحدة في غضون عام.[110] وفي مقابلة مع التلفزيون التشيكي في 1 ديسمبر، قال إن القادة الذين طالبوا باستقالته لم يكونوا موضع اهتمام بالنسبة له، إذ لا أحد يأخذهم على محمل الجد لأنهم "سطحيون" وتسيطر عليهم الولايات المتحدة.[111][112] في نهاية ديسمبر 2015، اعترف مسؤولون أمريكيون كبار بشكل خاص بأن روسيا حققت هدفها الرئيسي المتمثل في تحقيق الاستقرار في سوريا، وبالتكاليف المنخفضة نسبيا، يمكن أن تستمر العملية على هذا المستوى لسنوات قادمة.[113]

في يناير 2016، ذكر بوتين أن روسيا تدعم قوات الأسد وأنها مستعدة لدعم المتمردين المناهضين للأسد طالما كانوا يحاربون داعش.[114] وفي 11 يناير 2016، قال مسؤول كبير في وزارة الدفاع الروسية إن "القوات الجوية الروسية ضربت دعماً لإحدى عشرة مجموعة من المعارضة الديمقراطية التي يزيد عددها على سبعة آلاف شخص".[115]

بشار الأسد يلتقي ممثل إيران للشؤون الدولية، علي أكبر ولايتي، 6 أيار 2016

في 22 يناير 2016، ذكرت صحيفة فايننشال تايمز نقلا عن "كبار مسؤولي الاستخبارات الغربية" المجهولين، أن الجنرال الروسي إيغور سيرغون، مدير إدارة الاستخبارات الرئيسية في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة في الاتحاد الروسي، قد أرسل قبل وقت قصير من وفاته المفاجئة في 3 يناير 2016 إلى دمشق مع رسالة من فلاديمير بوتين يطلب فيها أن يتنحى الرئيس الأسد.[116] ونفى المتحدث باسم بوتين تقرير صحيفة فايننشال تايمز.[117]

أفادت التقارير في ديسمبر 2016 أن قوات الأسد استعادت نصف حلب التي يسيطر عليها المتمردون، الأمر الذي أنهى مأزقاً دام 4 سنوات في المدينة.[118][119] وفي 15 ديسمبر، احتفل الأسد بتحرير المدينة، حيث أفادت التقارير بأن القوات الحكومية كانت على شفا استعادة حلب كلها، وهي "نقطة تحول" في الحرب الأهلية، وقال: "إن التاريخ يكتبه كل مواطن سوري".[120]

بعد انتخاب دونالد ترامب، كانت أولوية الولايات المتحدة فيما يتعلق بالأسد على عكس أولوية إدارة أوباما، وفي مارس 2017، صرحت نيكي هالي سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة أن الولايات المتحدة لم تعد تركز على "إخراج الأسد"،[121] ولكن هذا الموقف تغير في أعقاب هجوم خان شيخون الكيميائي 2017.[122] بعد الضربات الصاروخية على قاعدة جوية سورية بناء على أوامر من الرئيس ترامب، وصف المتحدث باسم الأسد سلوك الولايات المتحدة بأنه "عدوان ظالم ومتغطرس" وقال إن الضربات الصاروخية "لا تغير السياسات العميقة" للحكومة السورية.[123] وقال الرئيس الأسد أيضا لوكالة فرانس برس إن الجيش السوري قد أعطى كل أسلحته الكيميائية في عام 2013، ولم يكن ليستخدم هذه الأسلحة لو أنه لا يزال يحتفظ بأي منها، وذكر أن الهجوم الكيميائي كان "تلفيق بنسبة 100%" يستخدم لتبرير غارة جوية أمريكية.[124] في يونيو 2017، قال الرئيس الروسي بوتين "الأسد لم يستخدم [الأسلحة الكيميائية]" وأن الهجوم الكيميائي "قام به أشخاص يريدون إلقاء اللوم عليه على ذلك".[125] ووجد مفتشو الاسلحة الكيميائية الدوليون أن الهجوم كان من عمل حكومة الأسد.[126]

في 7 نوفمبر 2017، أعلنت الحكومة السورية أنها وقعت اتفاق باريس للمناخ.[127]

سوريا تحت حكم بشار الأسدعدل

الاقتصادعدل

وفقا لما ذكرته إيه بي سي نيوز، نتيجة للحرب الأهلية السورية، "إن سوريا التي تسيطر عليها الحكومة مقطوعة من حيث الحجم، وتعاني من الضرب والفقر".[128] العقوبات الاقتصادية كانت تطبق قبل وقت طويل من الحرب الأهلية السورية من قبل الولايات المتحدة وانضم إليها الاتحاد الأوروبي عند اندلاع الحرب الأهلية، مما تسبب في تفكك الاقتصاد السوري.[129] وقد تم تعزيز هذه العقوبات في أكتوبر 2014 من قبل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.[130][131] تسيطر الدولة بشدة على الصناعة في أجزاء من البلاد التي لا تزال تسيطر عليها الحكومة، مع تراجع تحرير الاقتصاد خلال الصراع الحالي.[132] وقد ذكرت كلية لندن للاقتصاد أنه نتيجة للحرب الأهلية السورية، تطور اقتصاد الحرب في سوريا.[133] وذكر تقرير للمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية لعام 2014 أيضا أن اقتصاد الحرب قد شُكل:

«بعد ثلاث سنوات من الصراع الذي يقدر أنه أودى بحياة ما لا يقل عن 140 ألف شخص من الجانبين، فإن الكثير من الاقتصاد السوري يقع تحت الأنقاض. ومع اتساع نطاق العنف وفرض عقوبات، تم تدمير الأصول والبنية التحتية، وتراجع الناتج الاقتصادي، وفر المستثمرون من البلاد. البطالة الآن تتجاوز 50 في المئة ونصف السكان يعيشون تحت خط الفقر... في ظل هذه الخلفية، يظهر اقتصاد الحرب الذي يخلق شبكات اقتصادية جديدة كبيرة وأنشطة تجارية تغذي العنف والفوضى وانعدام القانون التي تجتاح البلاد. إن اقتصاد الحرب هذا - الذي ساهمت فيه العقوبات الغربية عن غير قصد - يخلق حوافز لبعض السوريين لإطالة أمد الصراع وجعل إنهاء الصراع أصعب.[134]»

ويشير تقرير صادر بتكليف من الأمم المتحدة عن المركز السوري لبحوث السياسات إلى أن ثلثي السكان السوريين يعيشون الآن في "فقر مدقع".[135] وتبلغ نسبة البطالة 50 في المائة.[136] في أكتوبر 2014، افتتح مركز تجاري بقيمة 50 مليون دولار في طرطوس، الأمر الذي أثار انتقادات من مؤيدي الحكومة، واعتُبر جزءاً من سياسة حكومة الأسد في محاولة لإثارة شعور بالأوضاع الطبيعية طوال الحرب الأهلية.[137] وألغيت سياسة الحكومة لمنح الأفضلية لعائلات الجنود الذين قتلوا في الوظائف الحكومية بعد أن تسببت في ضجيج[95] في حين تسببت الاتهامات المتزايدة بالفساد في احتجاجات.[97] في ديسمبر 2014، حظر الاتحاد الأوروبي مبيعات وقود الطائرات إلى حكومة الأسد، مما اضطر الحكومة لشراء شحنات وقود الطائرات غير المؤمن عليها أكثر تكلفة في المستقبل.[138]

حقوق الإنسانعدل

لوحة مع صورة بشار الأسد ونص "سوريا الله حاميها" على سور المدينة القديمة بدمشق عام 2006.

ينص قانون عام 2007 على أن تقوم مقاهي الإنترنت بتسجيل جميع التعليقات التي نشرها المستخدمون على منتديات الدردشة.[139] تم حجب المواقع الإلكترونية مثل ويكيبيديا العربية ويوتيوب وفيسبوك بشكل متقطع بين عامي 2008 وفبراير 2011.[140][72][141]

قامت جماعات حقوق الإنسان، مثل هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية، بتفصيل كيف أن الشرطة السرية التابعة لحكومة الأسد يزعم أنها قامت بتعذيب وسجن وقتل المعارضين السياسيين، وأولئك الذين يتحدثون بصراحة ضد الحكومة.[142][143] وبالإضافة إلى ذلك، يعتقد أن نحو 600 سجين سياسي لبناني محتجز في السجون الحكومية منذ الاحتلال السوري للبنان، وبعضهم محتجز لمدة تزيد على 30 عاما.[144] منذ عام 2006، وسعت حكومة الأسد استخدام حظر السفر ضد المنشقين السياسيين.[145] وفي مقابلة مع إيه بي سي نيوز في عام 2007، قال الأسد: "ليس لدينا أشياء مثل سجناء سياسيين"، على الرغم من أن صحيفة نيويورك تايمز ذكرت اعتقال 30 منشقاً سياسياً سورياً كانوا ينظمون جبهة معارضة مشتركة في ديسمبر 2007، مع اعتبار ثلاثة من أعضاء هذه المجموعة من قادة المعارضة ويجري حبسهم احتياطيا.[146]

وفي عام 2010، حظرت سوريا النقاب في الجامعات.[147][148] بعد الانتفاضة السورية في عام 2011، خففت الأسد جزئيا من حظر النقاب.[149]

نشرت مجلة فورين بوليسي افتتاحية حول موقف الأسد في أعقاب احتجاجات 2011:[150]

«خلال عقود حكمها... طورت عائلة الأسد شبكة أمان سياسية قوية من خلال دمج الجيش بقوة في الحكومة. في عام 1970، استولى حافظ الأسد، والد بشار، على السلطة بعد صعوده من خلال صفوف القوات المسلحة السورية، حيث أنشأ خلالها شبكة من العلويين المخلصين بتثبيتهم في المناصب رئيسية. في الواقع، الجيش والنخبة الحاكمة والشرطة السرية القاسية متشابكة لدرجة أنه من المستحيل الآن فصل حكومة الأسد عن المؤسسة الأمنية... لذا... الحكومة وقواتها الموالية كانت قادرة على ردع جميع الناشطين المعارضين الأكثر تصميما وجرئة. وفي هذا الصدد، فإن الوضع في سوريا يشبه إلى حد ما حكم الأقلية السنية القوية لصدام حسين في العراق.»

جرائم الحربعدل

ذكر مكتب التحقيقات الفدرالي أن ما لا يقل عن 10 مواطنين أوروبيين تعرضوا للتعذيب من قبل حكومة الأسد أثناء احتجازهم خلال الحرب الأهلية السورية، مما قد يترك الأسد عرضة للمحاكمة من قبل فرادى الدول الأوروبية على جرائم حرب.[151] ويقول ستيفن راب، سفير الولايات المتحدة المتجول لقضايا جرائم الحرب، إن الجرائم التي يزعم أن الأسد ارتكبها هي الأسوأ منذ جرائم ألمانيا النازية.[152] وفي مارس 2015، ذكر راب كذلك أن القضية المرفوعة ضد الأسد "أفضل بكثير" من القضية المرفوعة ضد سلوبودان ميلوشيفيتش من صربيا أو تشارلز تايلور من ليبريا، اللذين وجهت إليهما المحاكم الدولية لوائح اتهام.[153]

وفي مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية في فبراير 2015، وصف الأسد الاتهامات بأن سلاح الجو العربي السوري استخدم البراميل المتفجرة بأنها "صبيانية"، مشيرا إلى أن قواته لم تستخدم أبدا هذه الأنواع من "البراميل" المتفجرة ورد بمزحة حول عدم استخدام "أواني الطبخ" أيضاً.[154] ووصف محرر هيئة الإذاعة البريطانية للشرق الأوسط الذي أجرى المقابلة، جيريمي بوين، فيما بعد تصحريح الأسد بشأن البراميل المتفجرة بأنه "غير صحيح بشكل واضح".[155][156]

وقال نديم شهادي مدير مركز فارس لدراسات شرق المتوسط انه "في مطلع التسعينات كان صدام حسين يذبح شعبه ونحن قلقون على مفتشي الاسلحة" وقال ان "الأسد فعل ذلك أيضا. لقد أبقانا مشغولين بالأسلحة الكيميائية عندما ذبح شعبه".[157][158]

في سبتمبر 2015، بدأت فرنسا في إجراء تحقيق في قضية الأسد بشأن الجرائم المرتكبة ضد الإنسانية، حيث قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس: "في مواجهة هذه الجرائم التي تسيء إلى الضمير الإنساني، وبيروقراطية الرعب هذه، وإنكار قيم الإنسانية، تقع على عاتقنا مسؤولية العمل ضد إفلات القتلة من العقاب".[159]

في فبراير 2016، قال رئيس لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة بشأن سوريا، باولو بينهيرو، للصحفيين: "إن الحجم الواسع لوفيات المعتقلين يشير إلى أن الحكومة السورية مسؤولة عن أفعال ترقى إلى الإبادة باعتبارها جريمة ضد الإنسانية". أفادت لجنة الأمم المتحدة عن العثور على "تجاوزات لا يمكن تصورها"، بما في ذلك نساء وأطفال لا تتجاوز أعمارهم سبع سنوات يهلكون أثناء احتجازهم لدى السلطات السورية. وذكر التقرير أيضا: "هناك أسباب معقولة تدعو إلى الاعتقاد بأن كبار الضباط—بمن فيهم رؤساء الفروع والمديريات—الذين يقودون مرافق الاحتجاز هذه، والمسؤولون عن الشرطة العسكرية، فضلا عن رؤسائهم المدنيين، على علم بالعدد الهائل من الوفيات التي تحدث أثناء الاحتجاز ومع ذلك لم يتخذوا إجراءات لمنع إساءة المعاملة أو التحقيق في الادعاءات أو مقاضاة المسؤولين عنها".[160]

في مارس 2016، دعت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي برئاسة ممثل نيوجيرسي كريس سميث إدارة أوباما إلى إنشاء محكمة لجرائم الحرب للتحقيق في الانتهاكات ومحاكمة مرتكبيها "سواء ارتكبها مسؤولون في الحكومة السورية أو أطراف أخرى في الحرب الأهلية".[161]

في أبريل 2017، وقع هجوم كيميائي بالسارين على خان شيخون أسفر عن مقتل أكثر من 80 شخصا. دفع الهجوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى أمر الجيش الأمريكي بإطلاق 59 صاروخًا على قاعدة جوية سورية.[162] وبعد عدة أشهر، وجد تقرير مشترك من الأمم المتحدة ومفتشي الأسلحة الكيميائية الدوليين أن الهجوم كان من عمل حكومة الأسد.[126]

وفي أبريل 2018، وقع هجوم كيميائي مزعوم في دوما، مما دفع الولايات المتحدة وحلفائها إلى اتهام الأسد بانتهاك القوانين الدولية وبدء قصف دمشق وحمص عام 2018. وقد دحضت كل من سوريا وروسيا تورط الحكومة السورية في هذا الوقت.[163][164]

في يونيو 2018 ، أصدر المدعي العام الألماني مذكرة توقيف دولية بحق أحد كبار المسؤولين العسكريين في الأسد، وهو جميل حسن.[165] ويرأس حسن إدارة المخابرات الجوية السورية القوية. تعتبر مراكز الاعتقال التي تديرها المخابرات الجوية من بين أكثر المراكز شهرة في سوريا، ويعتقد أن الآلاف لقوا حتفهم بسبب التعذيب أو الإهمال. وتزعم التهم الموجهة ضد حسن أنه يتحمل مسؤولية القيادة على المرافق ولذلك كان على علم بالإساءة. ويمثل هذا التحرك ضد حسن معلما مهما للمدعين العامين الذين يحاولون تقديم أعضاء بارزين في الدائرة الداخلية للأسد للمحاكمة بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

العلاقات الخارجيةعدل

الأسد مع الرئيسة الهندية براتيبها باتيل في دمشق عام 2010
الأسد مع الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف في 2010

حرب العراق والتمردعدل

عارض الأسد غزو العراق عام 2003 بالرغم من العداء المستمر بين الحكومتين السورية والعراقية. وقد استخدم الاسد مقعد سوريا في أحد المواقف المتناوبة في مجلس الأمن الدولي في محاولة لمنع غزو العراق.[166]

وقال ضابط المخابرات الأمريكية المخضرم مالكولم نانس، إن الحكومة السورية أقامت علاقات عميقة مع نائب رئيس مجلس قيادة الثورة العراقي السابق عزت إبراهيم الدوري. على الرغم من الاختلافات التاريخية بين فصيلي البعث، إلا أن الدوري حث صدام على فتح خطوط أنابيب النفط مع سوريا، وبناء علاقة مالية مع عائلة الأسد. بعد غزو العراق عام 2003، زعم أن الدوري هرب إلى دمشق حيث نظم القيادة الوطنية للمقاومة الإسلامية التي نسقت العمليات القتالية الرئيسية خلال التمرد العراقي.[167][168] وفي عام 2009، صرح الجنرال ديفيد بترايوس، الذي كان يترأس آنذاك القيادة المركزية للولايات المتحدة، للصحفيين من العربية بأن الدوري يقيم في سوريا.[169]

اتهم القائد الأمريكي لقوات التحالف في العراق جورج و. كايسي الابن، الأسد بتوفير التمويل واللوجستيات والتدريب للمتمردين في العراق لشن هجمات ضد القوات الأمريكية والقوات المتحالفة التي تحتل العراق.[170] اتهم قادة عراقيون مثل مستشار الأمن القومي السابق موفق الربيعي ورئيس الوزراء السابق نوري المالكي الأسد بإيواء ودعم المسلحين العراقيين.[171][72]

مصرعدل

في بداية الربيع العربي، ركزت وسائل الإعلام الحكومية السورية بشكل أساسي على حسني مبارك من مصر، وشوهته بوصفه مؤيد للولايات المتحدة، وقارنته بشكل غير مؤات مع الأسد.[172] وقال الأسد لصحيفة وول ستريت جورنال في نفس الفترة إنه يعتبر نفسه "معاديا لإسرائيل" و"معاديا للغرب"، وأنه بسبب هذه السياسات لم يكن في خطر الإطاحة به.[61]

الانخراط في لبنانعدل

جادل الأسد بأن سحب سوريا التدريجي لقواتها من لبنان، بداية من عام 2000، كان نتيجة لاغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري وانتهى في مايو 2005.[173] ووفقا لشهادة قدمت إلى المحكمة الخاصة بلبنان، عندما تحدث إلى رفيق الحريري في القصر الرئاسي بدمشق في أغسطس 2004، زُعم أن الأسد قال له: "سأكسر لبنان فوق رأسك [الحريري] ورأس وليد جنبلاط" إذا لم يسمح لإميل لحود بالبقاء في منصبه رغم اعتراضات الحريري؛ ويعتقد أن هذا الحادث مرتبط باغتيال الحريري اللاحق.[174] في أوائل عام 2015، صرح الصحفي والوسيط اللبناني السوري المخصص علي حمادة أمام المحكمة الخاصة بلبنان بأن محاولات رفيق الحريري لتخفيف حدة التوتر مع سوريا اعتبرها الأسد "استهزاء".[175]

وعلى الرغم من إعادة انتخابه في عام 2007، اعتبر البعض أن موقف الأسد قد أضعفه انسحاب القوات السورية من لبنان في أعقاب ثورة الأرز في عام 2005. كما كانت هناك ضغوط من الولايات المتحدة بشأن الادعاءات بأن سوريا مرتبطة بالشبكات الإرهابية، والتي تفاقمت من جراء الإدانة السورية لاغتيال الزعيم العسكري لحزب الله عماد مغنية في دمشق عام 2008. وقال وزير الداخلية بسام عبد المجيد أن "سوريا التي تدين هذا العمل الإرهابي الجبان تعرب عن تعازيها لعائلة الشهيد وللشعب اللبناني".[176]

وفي مايو 2015، حكم على السياسي اللبناني ميشال سماحة بالسجن أربع سنوات ونصف العام لدوره في مؤامرة إرهابية بالقنابل زعم أن الأسد كان على علم بها.[177]

الصراع العربي الإسرائيليعدل

تتهم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتحالف 14 آذار وفرنسا الأسد بتقديم الدعم للجماعات المسلحة النشطة ضد إسرائيل والجماعات السياسية المعارضة. و تشمل الفئة الأخيرة معظم الأحزاب السياسية بخلاف حزب الله وحماس وحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.[178] وبحسب معهد أبحاث الإعلام في الشرق الأوسط، قال الأسد إن بإمكان الولايات المتحدة الاستفادة من التجربة السورية في محاربة منظمات مثل الإخوان المسلمين في مجزرة حماة.[179]

وقال الأسد في خطاب حول حرب لبنان عام 2006 في أغسطس 2006 أن حزب الله "رفع راية النصر"، مشيدا بتصرفاته باعتبارها "مقاومة ناجحة".[180]

وفي أبريل 2008، قال الأسد لصحيفة قطرية إن سوريا وإسرائيل تبحثان معاهدة سلام منذ عام. وقد أكد ذلك في مايو 2008، متحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت. و فضلا عن المعاهدة، تجري مناقشة مستقبل مرتفعات الجولان. ونقلت صحيفة الغارديان عن الأسد قوله للصحيفة القطرية:

... لن تكون هناك مفاوضات مباشرة مع إسرائيل حتى يتولى الرئيس الأمريكي الجديد منصبه. وقال الأسد للصحيفة ان الولايات المتحدة هي الطرف الوحيد المؤهل لرعاية أي محادثات مباشرة لكنه أضاف أن إدارة بوش "لا تملك الرؤية أو الإرادة لعملية السلام. ليس لديها أي شيء".[181]

ووفقا للبرقيات الأمريكية المسربة، وصف الأسد حماس بأنها "ضيف غير مدعو" وقال "إذا أردتني أن أكون فاعلا ونشيطا، يجب أن أكون على علاقة مع جميع الأطراف. حماس هي جماعة الإخوان المسلمين، ولكن علينا أن نتعامل مع واقع وجودهم"، مقارناً بين حماس والإخوان المسلمين السوريين الذين سحقهم والده حافظ الأسد. وأضاف أن حماس ستختفي إذا تم احلال السلام في الشرق الأوسط.[182][183]

وأشار الأسد إلى أن معاهدة السلام التي يتصورها لن تكون من نوع معاهدة السلام التي تبرمها إسرائيل مع مصر، حيث يوجد معبر حدودي قانوني وتجارة مفتوحة. وفي مقابلة مع تشارلي روز في عام 2006، قال الأسد: "هناك فرق كبير بين الحديث عن معاهدة سلام والسلام. معاهدة السلام مثل وقف دائم لإطلاق النار. ليس هناك حرب، ربما لديك سفارة، ولكن في الواقع لن يكون لديك تجارة، لن يكون لديك علاقات طبيعية لأن الناس لن يتعاطفوا مع هذه العلاقة طالما أنهم متعاطفون مع الفلسطينيين: نصف مليون يعيشون في سوريا ونصف مليون في لبنان وبضعة ملايين أخرى في دول عربية أخرى".[173]

وخلال زيارة البابا يوحنا بولس الثاني لسوريا عام 2001، طلب الأسد اعتذارا للمسلمين عن الحملات الصليبية وانتقد المعاملة الإسرائيلية للفلسطينيين، مشيرا إلى أن "الأراضي في لبنان والجولان وفلسطين احتلت من قبل الذين قتلوا مبدأ المساواة عندما ادعوا أن الله خلق شعبا متميزا فوق جميع الشعوب الأخرى".[184] كما قارن معاناة الفلسطينيين على أيدي الإسرائيليين بالمعاناة التي عانى منها يسوع في يهودا، وقال إنهم "حاولوا قتل مبادئ جميع الأديان بنفس العقلية التي خانوا فيها يسوع المسيح وبنفس الطريقة التي حاولوا فيها خيانة النبي محمد وقتله".[185][186][187][188] وردا على اتهامات بأن تعليقه معاد للسامية، قال الأسد "نحن في سوريا نرفض مصطلح معاداة السامية... السامية عرق و[السوريون] لا ينتمون إلى هذا العرق فحسب بل هم جوهره. ومن ناحية أخرى، فإن اليهودية هي دين يمكن أن يعزى إلى جميع الأعراق".[189] وقال أيضا "كنت أتحدث عن الإسرائيليين، وليس عن اليهود... عندما أقول أن إسرائيل تنفذ عمليات القتل، إنها الحقيقة: إسرائيل تعذب الفلسطينيين. لم أتحدث عن اليهود"، وانتقد وسائل الإعلام الغربية لإساءة تفسير تعليقاته.[190]

وفي فبراير 2011، دعم الأسد مبادرة لاستعادة عشرة كُنُس يهودية في سوريا، التي كان عدد اليهود فيها 30 ألف يهودي في عام 1947، ولكن 200 يهودي فقط بحلول عام 2011.[191]

الولايات المتحدةعدل

الأسد يلتقي السيناتور الأمريكي تيد كوفمان عام 2009

التقى الأسد مع علماء الولايات المتحدة وقادة السياسة خلال زيارة دبلوماسية العلوم في عام 2009، وأعرب عن اهتمامه ببناء جامعات بحثية واستخدام العلوم والتكنولوجيا لتعزيز الابتكار والنمو الاقتصادي.[192]

وردا على الأمر التنفيذي رقم 13769 الذي تم بموجبه تعليق اللاجئين من سوريا إلى أجل غير مسمى من القدرة على إعادة التوطين في الولايات المتحدة، بدا أن الأسد دافع عن هذا الإجراء، قائلا: "إنه ضد الإرهابيين الذين سيتسللون إلى بعض المهاجرين إلى الغرب... وأعتقد أن هدف ترامب هو منع هؤلاء الناس من المجيء"، مضيفا أنه "ليس ضد الشعب السوري".[193] وكان رد الفعل هذا مناقضا للقادة الآخرين للبلدان المتأثرة بالأمر التنفيذي الذين أدانوا هذا الأمر.[194]

كوريا الشماليةعدل

يزعم أن كوريا الشمالية ساعدت سوريا في تطوير وتعزيز برنامج الصواريخ الباليستية.[133][195] كما أفادت التقارير أنهم ساعدوا سوريا على تطوير مفاعل نووي مشتبه به في محافظة دير الزور. وقال مسؤولون اميركيون إن المفاعل ربما "ليس مخصص لأغراض سلمية"، لكن مسؤولين أمريكيين كبار في المخابرات شككوا في أن الهدف منه هو إنتاج أسلحة نووية.[196] تم تدمير المفاعل النووي المفترض من قبل القوات الجو الإسرائيلية في عام 2007 خلال عملية البستان.[197] وعقب الغارة الجوية، وجهت سوريا رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وصفت فيها التوغل بأنه "خرق للمجال الجوي للجمهورية العربية السورية" و"ليست المرة الأولى التي تنتهك فيها إسرائيل" المجال الجوي السوري.[198]

وخلال استضافته وفداً من كوريا الشمالية برئاسة نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي سين هونغ تشول، قال الأسد إن سوريا وكوريا الشمالية "مستهدفان" لأنهما "من بين الدول القليلة التي تتمتع باستقلال حقيقي".[199]

ووفقا لمصادر المعارضة السورية، أرسلت كوريا الشمالية وحدات عسكرية للقتال نيابة عن الأسد في الحرب الأهلية السورية.[200]

في عام 2018، كشفت الأمم المتحدة كوريا الشمالية لتسهيلها لتطوير سوريا للأسلحة الكيميائية. وفقا لتقرير من محققي الأمم المتحدة، زودت كوريا الشمالية الحكومة السورية ببلاط مقاوم للأحماض وصمامات ومقاييس حرارة. وبالإضافة إلى ذلك، شوهد فنيون في مجال القذائف من جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية داخل مختلف مرافق الأسلحة الكيميائية السورية. ويقال إن هذه السلسلة التي تضم نحو 40 شحنة غير مبلَّغ عنها بين كوريا الشمالية وسوريا، كانت مواد الأسلحة الكيميائية وكذلك أجزاء الصواريخ الباليستية المحظورة، قد حدثت خلال الفترة 2012–2017.

القاعدة وتنظيم الدولة الإسلاميةعدل

في عام 2001، أدان الأسد هجمات 11 سبتمبر.[201] في عام 2003، كشف الأسد في مقابلة مع صحيفة كويتية أنه يشك في أن تنظيم القاعدة موجود حتى. ونقل عنه قوله "هل هناك فعلا كيان يدعى القاعدة؟ هل كان في أفغانستان؟ هل هو موجود الآن؟" وذهب كذلك إلى ملاحظة بشأن أسامة بن لادن، معلقاً: "لا يستطيع التحدث عبر الهاتف أو استخدام الإنترنت، ولكن يمكنه توجيه الاتصالات إلى أركان العالم الأربعة؟ هذا غير منطقي".[202]

كانت علاقة الأسد مع القاعدة والدولة الإسلامية موضع اهتمام كبير. في عام 2014، قال الصحفي وخبير الإرهاب بيتر ر. نيومان، نقلا عن السجلات السورية التي استولت عليها القوات الأمريكية في بلدة سنجار الحدودية العراقية وبرقيات وزارة الخارجية المسربة، أنه "في السنوات التي سبقت الانتفاضة، كان الأسد وأجهزة مخابراته يرون أنه يمكن تعزيز الجهاد والتلاعب به لخدمة أهداف الحكومة السورية". وتضمنت برقيات مسربة أخرى تصريحات للجنرال الأمريكي ديفيد بترايوس جاء فيها أن "بشار الأسد كان على علم تام بأن صهره آصف شوكت مدير المخابرات العسكرية السورية كان على علم مفصل بأنشطة ميسر تنظيم القاعدة أبو غادية، الذي كان يستخدم الاراضي السورية لجلب مقاتلين أجانب ومفجرين انتحاريين إلى العراق"، مع إشارة برقيا لاحقة، أن بتريوس يعتقد أنه "مع مرور الوقت، سينقلب هؤلاء المقاتلين على مضيفيهم السوريين ويبدأون في شن هجمات ضد نظام بشار الاسد نفسه".

خلال حرب العراق، اتهمت حكومة الأسد بتدريب الجهاديين وتسهيل مرورهم إلى العراق، مع بقاء طرق التسلل هذه نشطة حتى الحرب الأهلية السورية؛ وقد صرح الجنرال الأمريكي جاك كين أن "مقاتلي القاعدة الذين عادوا إلى سوريا، أنا واثق أنهم يعتمدون على الكثير الذي تعلموه في الانتقال عبر سوريا إلى العراق لأكثر من خمس سنوات عندما كانوا يشنون حربا ضد الولايات المتحدة وقوات المساعدة الأمنية العراقية". هدد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الأسد بمحكمة دولية في هذا الشأن، مما أدى في نهاية المطاف إلى غارة أبو كمال عام 2008، والغارات الجوية الأمريكية داخل سوريا خلال حرب العراق.

خلال الحرب الأهلية السورية، اتهمت العديد من أحزاب المعارضة والمناهضة للأسد بالتواطؤ مع داعش؛ وادعت عدة مصادر أنه تم إطلاق سراح سجناء داعش بشكل استراتيجي من السجون السورية في بداية الحرب الأهلية السورية عام 2011. وأفادت التقارير أيضا بأن الحكومة السورية اشترت النفط مباشرة من تنظيم الدولة الإسلامية. وقد ادعى رجل أعمال يعمل في كل من الحكومة والأراضي الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية أن حكومة الأسد "تعاملت مع داعش". في أوجه، داعش كان يجني 40 مليون دولار شهريا من بيع النفط، مع جداول البيانات والحسابات التي يحتفظ بها رئيس النفط أبو سياف والتي تشير إلى أن معظم النفط بيعت للحكومة السورية. في عام 2014، ادعى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن حكومة الأسد تجنبت قوات داعش تكتيكيا من أجل إضعاف "المعارضة المعتدلة" مثل الجيش السوري الحر، وكذلك "التنازل عن بعض الأراضي لهم [داعش] بقصد جعلها أكثر من مشكلة حتى يتمكن من تقديم الحجة أنه بطريقة أو بأخرى حامي ضدهم". زعم تحليل قاعدة بيانات جين ديفينس الأسبوعية أن نسبة ضئيلة فقط من هجمات الحكومة السورية استهدفت داعش في عام 2014. وذكر الائتلاف الوطني السوري أن حكومة الأسد لديها عملاء داخل الدولة الإسلامية، وكذلك قيادة أحرار الشام. أعضاء داعش الذين أسروا من قبل الجيش الحر ادعوا أنهم تم توجيههم لارتكاب هجمات من قبل عملاء نظام الأسد. وقد اعترض أيمن جواد التميمي على مثل هذه التأكيدات في فبراير 2014، بحجة أن "داعش لديه سجل في محاربة النظام على جبهات متعددة"، فقد انخرط العديد من فصائل المتمردين في مبيعات النفط إلى النظام السوري لأنه "يعتمد الآن إلى حد كبير على واردات النفط العراقية عبر طرف ثالث لبناني ومصري وسطاء"، وبينما "يركز النظام غاراته الجوية [على المناطق] التي لديه فيها بعض التوقعات الحقيقية للتقدم"، فإن مزاعم بأنه "لم يضرب معاقل داعش" هي "غير صحيحة". وخلص إلى القول: "إن محاولة إثبات مؤامرة لتنظيم الدولة الإسلامية والنظام من دون أي دليل قاطع أمر غير مفيد، لأنها تلفت الانتباه عن الأسباب الحقيقية التي جعلت تنظيم الدولة الإسلامية ينمو ويكتسب مثل هذه الأهمية: أي أن الجماعات المتمردة تسامحت مع تنظيم الدولة الإسلامية". وبالمثل، ذكر ماكس أبرامز وجون غليسر في صحيفة لوس أنجلوس تايمز في ديسمبر 2017 أن "الدليل على رعاية الأسد لتنظيم الدولة الإسلامية ... كان على نحو قوي بالنسبة لرعاية صدام حسين لتنظيم القاعدة".

وفي أكتوبر 2014، صرح نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن بأن تركيا والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة "صبت مئات الملايين من الدولارات وعشرات الآلاف من الأطنان من الأسلحة إلى أي شخص يحارب الأسد، باستثناء أن الأشخاص الذين تم توريدهم هم النصرة والقاعدة"، والعناصر المتطرفة للجهاديين القادمة من مناطق أخرى من العالم".

وقال مارك ليال غرانت، الممثل الدائم للمملكة المتحدة لدى الأمم المتحدة آنذاك، في بداية التدخل الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا إن "داعش وحش صنعه فرانكشتاين الأسد إلى حد كبير". وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند "لا يمكن للأسد أن يكون شريكا في مكافحة الإرهاب، فهو حليف فعلي للجهاديين". وأشار المحلل نوح بونسي من مجموعة الأزمات الدولية إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية مناسب سياسياً للأسد، لأن "تهديد تنظيم الدولة الإسلامية يوفر مخرجاً [للأسد] لأن النظام يعتقد أن الولايات المتحدة وغيرها من الدول الداعمة للمعارضة ستخلص في نهاية المطاف إلى أن النظام هو الشريك الضروري على أرض الواقع في مواجهة هذا التهديد الجهادي"، في حين قال روبن رايت من برنامج الشرق الأوسط في مركز وودرو ويلسون الدولي للعلماء أن "قرار العالم الخارجي بالتركيز على تنظيم الدولة الإسلامية قد خفف من الضغط على الأسد". في مايو 2015، ادعى ماريو أبو زيد من مركز كارنيجي للشرق الأوسط أن هجوم حزب الله الأخير "كشف حقيقة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في القلمون؛ وأنه يتم تشغيله بواسطة مخابرات النظام السوري"، بعد أن شارك داعش في المنطقة في هجمات استكشافية ضد وحدات الجيش السوري الحر في بداية القتال.

في 1 يونيو 2015، صرحت الولايات المتحدة بأن حكومة الأسد "تقوم بغارات جوية لدعم" تقدم داعش على مواقع المعارضة السورية شمال حلب. وفي إشارة إلى الهجوم نفسه، اتهم رئيس الائتلاف الوطني السوري خالد خوجة الأسد بالعمل "كسلاح جوي لداعش"، مع ادعاء وزير دفاع المجلس الوطني السوري سليم إدريس أن نحو 180 ضابطاً مرتبطين بالأسد كانوا يخدمون في داعش وينسقون هجمات الجماعة مع الجيش العربي السوري. كريستوفر كوزاك من معهد دراسات الحرب يدعي أن "الأسد يرى هزيمة داعش على المدى الطويل ويولي الأولوية على المدى القصير والمتوسط، في محاولة لشل المعارضة السورية الأكثر أهمية [...] يشكل تنظيم الدولة الإسلامية تهديدا يمكن أن يتجمع فيه الكثير من الناس، وحتى لو كان النظام يتاجر ... الأراضي التي كانت في أيدي المتمردين إلى سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، مما يضعف المعارضة التي تتمتع بشرعية أكبر من تنظيم الدولة الإسلامية".

وفي عام 2015، أصدرت جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سوريا، مكافأة بقيمة ملايين الدولارات لقتل الأسد. وقال رئيس جبهة النصرة أبو محمد الجولاني إنه سيدفع "ثلاثة ملايين يورو (3.4 ملايين دولار) لكل من يستطيع قتل بشار الأسد وإنهاء قصته". في عام 2015، كان خصوم الأسد الرئيسيون في المنطقة، قطر والمملكة العربية السعودية وتركيا، يدعمون بشكل علني جيش الفتح، وهو جماعة متمردة جامعة تضم جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة وتحالف سلفي آخر يعرف باسم أحرار الشام. في سياق النزاع، قام تنظيم الدولة الإسلامية بذبح المدنيين العلويين الموالين للحكومة وأعدم الجنود السوريين الأسرى، مع دعم معظم العلويين بشار الأسد، وهو نفسه علوي. وأفادت التقارير بأن تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة والجماعات الجهادية المرتبطة بها قد تولوا زمام المبادرة في هجوم على القرى العلوية في محافظة اللاذقية السورية في أغسطس 2013.

وأدان الأسد هجمات باريس في نوفمبر 2015، لكنه أضاف أن دعم فرنسا للجماعات السورية المتمردة ساهم في انتشار الإرهاب، ورفض تبادل المعلومات الاستخباراتية مع السلطات الفرنسية بشأن التهديدات الإرهابية ما لم تغير فرنسا سياستها الخارجية تجاه سوريا.

الحياة العامة والشخصيةعدل

المعارضة والدعم على الصعيد المحليعدل

خلال الحرب الأهلية، سعى الدروز في سوريا في المقام الأول إلى الحفاظ على الحياد، "سعيا للبقاء بعيدا عن الصراع"، في حين أن أكثر من نصفهم يؤيدون حكومة الأسد على الرغم من ضعفها النسبي في المناطق الدرزية.[203] وألقت حركة "شيوخ الكرامة" التي كانت تسعى إلى الحفاظ على الحياد والدفاع عن المناطق الدرزية،[204] باللائمة على الحكومة بعد اغتيال زعيمها الشيخ وحيد البلعوس، مما أدى إلى احتجاجات واسعة النطاق أسفرت عن مقتل ستة من أفراد الأمن الحكوميين.[205]

أفادت التقارير في مراحل مختلفة من الحرب الأهلية السورية أن أقليات دينية أخرى مثل العلويين والمسيحيين في سوريا تحبذ حكومة الأسد بسبب علمانيتها،[206][207] إلا أن المعارضة موجودة بين المسيحيين الآشوريين الذين ادعوا أن حكومة الأسد تسعى إلى استخدامها كـ"الدمى" وتنكر عرقهم المميز، وهو غير عربي.[57] وقد كتب على نطاق واسع عن الجالية العلوية السورية في وسائل الإعلام الأجنبية باعتبارها قاعدة الدعم الأساسي بشار الأسد ويقال أنها تسيطر على جهاز الأمن الحكومي،[208][209] ولكن في أبريل 2016 ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية أن قادة العلويين أصدروا وثيقة ساعين لينأون بأنفسهم عن الأسد.[210]

وفي عام 2014، التحالف المجلس العسكري السرياني المسيحي، وهو أكبر منظمة مسيحية في سوريا، مع الجيش السوري الحر المعارض للأسد،[211] وانضم إلى ميليشيات مسيحية سورية أخرى مثل سوتورو الذي انضم إلى المعارضة السورية ضد حكومة الأسد.[212]

في يونيو 2014، فاز الأسد في انتخابات رئاسية متنازع عليها أجريت في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة (وتم تجاهلها في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة[213] والمناطق الكردية التي يحكمها حزب الاتحاد الديمقراطي[214]) بنسبة 88.7% من الأصوات. وتشير التقديرات إلى أن نسبة المشاركة بلغت 73.2% في المائة من الناخبين المؤهلين، بما في ذلك الناخبين في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون.[215] وقال الأفراد الذين أجريت معهم مقابلات في "حي الطبقة الوسطى في وسط دمشق يهيمن عليه السنة"، إن هناك دعما كبيرا للأسد بين السنة في سوريا.[216] وانتقد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون محاولات إجراء انتخابات في ظل ظروف الحرب الأهلية الجارية.[217]

الدعم الدوليعدل

الجناح اليمينيعدل

يأتي دعم الأسد من الجناح اليميني في معظمه من اليمين المتطرف، سواء قبل الحرب الأهلية السورية أو خلالها. وكان ديفيد دوك قد استضاف في عام 2005 خطابا تلفزيونيا على التلفزيون الوطني السوري.[218] تم دعوة جورجي شتشوكين إلى سوريا في عام 2006 من قبل وزير الخارجية السوري ومنحه ميدالية من حزب البعث، في حين منحت مؤسسة شوشكين الأكاديمية الأقاليمية لإدارة شؤون الموظفين الأسد الدكتوراه الفخرية.[219] في عام 2014، ادعى مركز سيمون فيزنتال أن بشار الأسد قد آوى ألويس برونر في سوريا، وزعم أن برونر نصح حكومة الأسد بتطهير الجالية اليهودية في سوريا.[220][21]

الجبهة الوطنية في فرنسا كانت من المؤيدين البارزين للأسد منذ اندلاع الحرب الأهلية السورية،[221] وكذلك الزعيم السابق للطريق الثالث.[218] في إيطاليا، كان الحزبان الجبهة الجديدة وكاسابوند مؤيدين للأسد، حيث قامت الجبهة الجديدة بوضع ملصقات مؤيدة للأسد، وأشاد زعيم الحزب بالتزام الأسد بإيديولوجية القومية العربية في عام 2013،[222] في حين أصدر كاسابوند أيضاً بيانات دعم الأسد.[223] ممثل الحزب السوري القومي الاجتماعي عدي رمضان عمل في إيطاليا لتنظيم حركات دعم للأسد.[224] ومن بين الأحزاب السياسية الأخرى التي أعربت عن دعمها للأسد الحزب الديمقراطي الوطني الألماني،[225] وإحياء بولندا الوطني،[218] وحزب الحرية النمساوي،[226] وحزبي الهجوم البلغاري،[227] وحزب يوبيك المجري،[228] والحزب الراديكالي الصربي،[229] وحزبي التجديد الوطني البرتغالي،[230] فضلا عن حزبي الكتائب الإسبانية لجمعيات الهجوم الوطني النقابي[231] والكتائب الأصيلة الإسبانيين.[232] وقد تحدث حزب الفجر الذهبي اليوناني النازي الجديد لصالح الأسد،[233] وزعمت جماعة بلاك ليلي الشتراسرية أنها أرسلت مرتزقة إلى سوريا للقتال إلى جانب الجيش السوري.[234]

تم اختيار نيك غريفين، الزعيم السابق للحزب الوطني البريطاني، من قبل حكومة الأسد لتمثيل المملكة المتحدة كسفير وفي المؤتمرات التي عقدتها الحكومة؛ وكان غريفين ضيفا رسميا على الحكومة السورية ثلاث مرات منذ بداية الحرب الأهلية.[235] استقبلت جبهة التضامن الأوروبي من أجل سوريا، التي تمثل العديد من الجماعات السياسية اليمينية المتطرفة من جميع أنحاء أوروبا، وفودها في البرلمان الوطني السوري، والتقى بوفد واحد رئيس البرلمان السوري محمد جهاد اللهام، ورئيس الوزراء وائل نادر الحلقي، ونائب وزير الخارجية فيصل مقداد.[224] في مارس 2015، التقى الأسد مع فيليب ديوينتر من الحزب البلجيكي المصلحة الفلمنكية.[236] في عام 2016، التقى الأسد بوفد فرنسي[237] ضم الزعيم السابق لحركة الشباب التابعة للجبهة الوطنية جوليان روشيدي.[238]

الجناح اليساريعدل

منذ بداية الحرب الأهلية السورية، انقسم الدعم اليساري للأسد؛[239] واتهمت حكومة الأسد بالتلاعب بسخرية بالهوية الطائفية ومعاداة الإمبريالية لمواصلة أسوأ أنشطتها.[240] وخلال زيارة إلى جامعة دمشق في نوفمبر 2005، قال السياسي البريطاني جورج غالاوي عن الأسد وعن البلد الذي يقوده: "بالنسبة لي هو آخر حاكم عربي، وسوريا هي آخر دولة عربية. إنها قلعة الكرامة المتبقية للعرب،"[241] و"نفسا من الهواء النقي".[242]

وأعربت الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة عن دعمها لحكومة بشار الأسد.[243] وأكد زعيم الحزب الاشتراكي الموحد لفنزويلا ورئيس فنزويلا نيكولاس مادورو دعمه الكامل للشعب السوري في نضاله من أجل السلام، ويؤكد من جديد إدانته القوية ل"الأعمال المزعزعة للاستقرار التي لا تزال في سوريا، بتشجيع من أعضاء حلف شمال الأطلسي".[244] بعث زعيم جبهة التحرير الوطني والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة برقية تهنئة إلى الأسد بمناسبة فوزه بالانتخابات الرئاسية.[245] وقال زعيم الحزب التقدمي الشعبي الغياني ورئيس غيانا دونالد راموتار إن فوز الأسد في الانتخابات الرئاسية انتصار كبير لسوريا.[246] رئيس المؤتمر الوطني الأفريقي ورئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما هنأ الاسد على فوزه بالانتخابات الرئاسية.[247] قال زعيم الجبهة الساندينية للتحرير الوطني ورئيس نيكاراغوا، دانييل أورتيغا، إن فوز الأسد [في الانتخابات الرئاسية] هو خطوة مهمة لتحقيق السلام في سوريا ودليل واضح على ثقة الشعب السوري برئيسه كزعيم وطني ويؤيد السياسات التي تهدف إلى الحفاظ على سيادة سوريا ووحدتها".[248] الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تدعم حكومة الأسد.[249][250] وقال أبو مازن زعيم فتح ورئيس دولة فلسطين إن انتخاب الرئيس الأسد يعني "الحفاظ على وحدة سوريا وسيادتها، وسيساعد على إنهاء الأزمة ومواجهة الإرهاب، متمنيا الرخاء والسلامة لسوريا".[251][252][253]

وأعرب رئيس بيلاروس ألكسندر لوكاشينكو عن ثقته في أن سوريا سوف تقضي على الأزمة الحالية وتواصل تحت قيادة الرئيس الأسد "مكافحة الإرهاب والتدخل الأجنبي في شؤونها الداخلية".[254]

العلاقات العامة الدوليةعدل

بشار الأسد يرتدي الطوق كبير لوسام الصليب الجنوبي الوطني، يرافقه الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا في برازيليا، 30 يونيه 2010

من أجل الترويج لصورتهم وتصويرهم الإعلامي في الخارج، استعان بشار الأسد وزوجته أسماء الأسد بشركات ومستشارين في مجال العلاقات العامة المقيمين في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.[255] وتجدر الإشارة إلى أن هذه الشركات حصلت على صور فوتوغرافية لأسماء الأسد مع مجلات الموضة والمشاهير، بما في ذلك مقالة فوغ في مارس 2011 "وردة في الصحراء".[4][256] وتشمل هذه الشركات بيل بوتينجر وبراون لويد جيمس، وتدفع للأخيرة 5،000 دولار شهريا لقاء خدماتها.[255][257]

في بداية الحرب الأهلية السورية، تعرضت شبكات الحكومة السورية للاختراق من قبل مجموعة أنونيموس، وكشفت عن أنه تم تعيين صحفي سابق في قناة الجزيرة لتقديم المشورة للأسد حول كيفية التلاعب بالرأي العام في الولايات المتحدة. وكان من بين النصائح اقتراح مقارنة الانتفاضة الشعبية ضد النظام باحتجاجات احتل وول ستريت.[258] في تسريب بريد إلكتروني منفصل بعد عدة أشهر من قبل المجلس الأعلى للثورة السورية الذي نشرته صحيفة الغارديان، كشف أن مستشاري الأسد قد نسّقوا مع مستشار إعلامي حكومي إيراني.[259] في مارس 2015، تم تسليم نسخة موسعة من التسريبات المذكورة أعلاه إلى ناو نيوز ونشرت في الشهر التالي.[260]

بعد بدء الحرب الأهلية السورية، بدأ الأسد حملة على وسائل التواصل الاجتماعي شملت بناء حضور على الفيسبوك ويوتيوب، وعلى الأخص إنستغرام.[257] وأفيد بأن حساب الرئيس السوري بشار الأسد جرى تنشيطه، ولكن لم يتم التحقق منه.[261] وأدى ذلك إلى الكثير من الانتقادات، ووصفته أتلانتيك واير بأنها "حملة دعائية جعلت عائلة الأسد تبدو أسوأ في نهاية المطاف".[262] كما يزعم أن حكومة الأسد ألقت القبض على نشطاء لإنشاء مجموعات الفيسبوك التي لم توافق عليها الحكومة،[91] وناشدت مباشرة تويتر إزالة الحسابات التي كرهتها.[263] وأدت حملة وسائل التواصل الاجتماعي ، وكذلك رسائل البريد الإلكتروني التي سبق تسريبها، إلى إجراء مقارنات مع تقرير هانا آرنت المعنون "تقرير عن تفاهة الشر" من قبل صحيفة الغارديان، ونيويورك تايمز، والفايننشال تايمز.[264][265][266]

بشار الأسد وزوجته أسماء في موسكو، 27 يناير 2005

وفي أكتوبر 2014، عُرض في متحف ذكرى الهولوكوست في الولايات المتحدة، 27،000 صورة فوتوغرافية تصور التعذيب الذي ارتكبته حكومة الأسد.[267][268] واستؤجر محامون لكتابة تقرير عن الصور من قبل مكتب المحاماة البريطاني كارتر-راك، الذي تموله حكومة قطر بدوره.[269]

في نوفمبر 2014، أفادت مؤسسة كيليام بأن حملة دعائية، ادعوا أنها "تحظى بدعم الأسد الكامل"، نشرت تقارير كاذبة عن مقتل الجهاديين المولودين في الغرب من أجل صرف الانتباه عن جرائم الحرب المزعومة التي ارتكبتها الحكومة. باستخدام صورة لمقاتل شيشاني من الحرب الشيشانية الثانية، وزعت تقارير وسائل الإعلام الموالية للأسد على وسائل الإعلام الغربية، مما أدى إلى نشر قصة كاذبة عن مقتل جهادي بريطاني غير موجود.[270]

في عام 2015، تدخلت روسيا في الحرب الأهلية السورية دعما للأسد، وفي 21 أكتوبر 2015، سافر الأسد إلى موسكو واجتمع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي قال فيما يتعلق بالحرب الأهلية: "لا يمكن اتخاذ هذا القرار إلا من قبل الشعب السوري. سوريا بلد صديق. ونحن مستعدون لدعمها ليس عسكريا فحسب بل سياسيا أيضا".[271]

الحياة الشخصيةعدل

الأسد وزوجته أسماء، 2003

الأسد يتحدث اللغة الإنجليزية بطلاقة واللغة الفرنسية للمحادثة الأساسية، حيث درس في مدرسة الحرية الفرنسية العربية في دمشق.[272]

وفي ديسمبر 2000، تزوج الأسد من أسماء الأسد (المولودة باسم الأخرس)، وهي مواطنة بريطانية من أصل سوري من أكتون، لندن.[273][274] في عام 2001، أنجبت أسماء طفلهما الأول، وهو ابن يدعى حافظ على اسم جد الطفل حافظ الأسد. ولدت ابنتهما زين عام 2003، ثم ابنهما الثاني كريم عام 2004.[29]

غادرت شقيقة الأسد، بشرى الأسد، وأمها أنيسة مخلوف، سوريا في عامي 2012 و2013، على التوالي، للعيش في الإمارات العربية المتحدة.[29] توفيت مخلوف في دمشق عام 2016.[275]

امتيازاتعدل

الامتيازات التي تم إبطالها معلمّة باللون الأحمر.

الشريط الامتياز البلد التاريخ المكان ملاحظات مرجع
Legion Honneur GC ribbon.svg الصليب الكبير لوسام جوقة الشرف الوطني  فرنسا 25 يونيو 2001 باريس أعلى مرتبة في وسام جوقة الشرف في جمهورية فرنسا. أبطله رئيس الجمهورية في 16 أبريل 2018. [217][276]
Order of Prince Yaroslav the Wise 1st 2nd and 3rd Class of Ukraine.png وسام الأمير ياروسلاف الحكيم  أوكرانيا 21 أبريل 2002 كييف [277]
Reale ordine di francesco I.png الصليب السامي بدرجة فارس لوسام فرنسيس الأول  الصقليتين 21 مارس 2004 دمشق الوسام الأسري لبيت بوربون-الصقليتين؛ أبطله بعد عدة سنوات الأمير كارلو، دوق كاسترو. [278][279]
Order Zayed rib.png وسام زايد  الإمارات 31 مايو 2008 أبو ظبي أعلى وسام مدني في دولة الإمارات العربية المتحدة. [280]
FIN Order of the White Rose Grand Cross BAR.png وسام الزهرة البيضاء لفنلندا  فنلندا 5 أكتوبر 2009 دمشق واحد من ثلاثة أوسمة رسمية في فنلندا. [281]
Spange des König-Abdulaziz-Ordens.png وسام الملك عبد العزيز  السعودية 8 أكتوبر 2009 دمشق [282]
ITA OMRI 2001 GC-GCord BAR.svg الصليب السامي بدرجة فارس مع طوق وسام استحقاق الجمهورية الإيطالية  إيطاليا 11 مارس 2010 دمشق التكريم الأعلى مرتبة في جمهورية إيطاليا. أبطله رئيس الجمهورية في 28 سبتمبر 2012 بسبب "الإهانة".[283] [284]
VEN Order of the Liberator - Grand Cordon BAR.png طوق وسام المحرر  فنزويلا 28 يونيو 2010 كاراكاس أعلى أوسمة الدولة الفنزويلية. [285]
Order of the Southern Cross Grand Collar Ribbon.png الطوق الرفيع لوسام الصليب الجنوبي  البرازيل 30 يونيو 2010 برازيليا أعلى وسام استحقاق في البرازيل. [286]
Order of the Cedar - Grand Cordon (Lebanon) Ribbon.png الوشاح الرفيع لوسام الأرز الوطني  لبنان 31 يوليو 2010 بيروت ثاني أعلى تكريم للبنان. [287]
Orden al Mérito IRI.png وسام الجمهورية الإسلامية  إيران 2 أكتوبور 2010 طهران أعلى ميدالية وطنية في إيران. [288][226]

المراجععدل

  1. ^ "¿Quién es el presidente de Siria Bashar al Assad?" [Who is the Syrian President Bashar al-Assad?]. CNN en Español (باللغة الإسبانية). 10 April 2017. تمت أرشفته من الأصل في 03 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2017. نسخة محفوظة 01 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb155413327 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ النص الكامل متوفر في: https://www.lemonde.fr/enquetes/article/2017/06/06/legion-d-honneur-le-revers-de-la-medaille_5139157_1653553.html — المؤلف: Marie-Béatrice Baudet — العنوان : Légion d’honneur, enquête sur un système opaque — نشر في: لوموند
  4. أ ب Max Fisher. "The Only Remaining Online Copy of Vogue's Asma al-Assad Profile". The Atlantic. تمت أرشفته من الأصل في 15 مايو 2019. نسخة محفوظة 15 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Syria's Assad wins another term". BBC News. 29 May 2007. تمت أرشفته من الأصل في 05 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2015. نسخة محفوظة 05 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Democracy Damascus style: Assad the only choice in referendum". The Guardian. 28 May 2007. تمت أرشفته من الأصل في 20 أبريل 2019. نسخة محفوظة 20 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "Confident Assad launches new term in stronger position". Reuters. 16 July 2014. تمت أرشفته من الأصل في 12 يونيو 2018. نسخة محفوظة 12 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Evans، Dominic (28 April 2014). "Assad seeks re-election as Syrian civil war rages". Reuters. تمت أرشفته من الأصل في 18 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2015. نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب "UK's William Hague attacks Assad's Syria elections plan". BBC News. 15 May 2014. تمت أرشفته من الأصل في 30 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2015. نسخة محفوظة 30 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Syrians in Lebanon battle crowds to vote for Bashar al-Assad". The Guardian. 28 May 2014. تمت أرشفته من الأصل في 20 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2017. نسخة محفوظة 20 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Bashar al-Assad sworn in for a third term as Syrian president". The Daily Telegraph. 16 July 2014. تمت أرشفته من الأصل في 10 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2016. نسخة محفوظة 10 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "Bashar al-Assad wins re-election in Syria as uprising against him rages on". The Guardian. 4 June 2014. تمت أرشفته من الأصل في 05 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2018. نسخة محفوظة 05 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Kerry calls Syrian presidential vote 'meaningless'". الجزيرة (قناة). 4 June 2014. تمت أرشفته من الأصل في 04 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2016. نسخة محفوظة 04 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  14. أ ب "Foreign delegation in Syria slams West, endorses elections". The Times of India. 4 June 2014. تمت أرشفته من الأصل في 03 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2014. نسخة محفوظة 3 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Bronner 2007, p. 63.
  16. ^ "Flight of Icarus? The PYD's Precarious Rise in Syria" (PDF). International Crisis Group. 8 May 2014. صفحة 23. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 20 February 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 أكتوبر 2014. يهدف النظام إلى إجبار الناس على اللجوء إلى هوياتهم الطائفية والمجتمعية، وتقسيم كل طائفة إلى فروع متنافسة، وتقسيم من يؤيدها عن من يعارضها نسخة محفوظة 07 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Meuse، Alison (18 April 2015). "Syria's Minorities: Caught Between Sword Of ISIS And Wrath of Assad". NPR. تمت أرشفته من الأصل في 27 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2015. كريم بيطار، محلل الشرق الأوسط في باريس معهد البحوث IRIS [...] يقول [...] "كثيرا ما تستخدم الأقليات كدرع من قبل الأنظمة الاستبدادية، التي تحاول تصوير نفسها على أنها حماة و حصنا ضد الإسلام الراديكالي". نسخة محفوظة 27 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Bassem Mroue (18 April 2011). "Bashar Assad Resignation Called For By Syria Sit-In Activists". هافينغتون بوست. Associated Press. تمت أرشفته من الأصل في 12 May 2011. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "Arab League to offer 'safe exit' if Assad resigns". CNN. 23 July 2012. تمت أرشفته من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2015. نسخة محفوظة 11 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ "UN implicates Bashar al-Assad in Syria war crimes". BBC News. 2 December 2013. تمت أرشفته من الأصل في 02 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2015. نسخة محفوظة 02 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  21. أ ب Rudoren، Jodi (30 November 2014). "A Long-Sought Fugitive Died Four Years Ago in Syria, Nazi Hunter Says". The New York Times. تمت أرشفته من الأصل في 20 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2014. نسخة محفوظة 31 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ King، Esther (2 November 2016). "Assad denies responsibility for Syrian war". Politico. تمت أرشفته من الأصل في 07 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2016. The Syrian president maintained he was fighting to preserve his country and criticized the West for intervening. "Good government or bad, it's not your mission" to change it, he said. نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Staff writer(s) (6 October 2016). "'Bombing hospitals is a war crime,' Syria's Assad says". ITV News. تمت أرشفته من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2016. The intense bombardment of Aleppo during an army offensive that began two weeks ago has included several strikes on hospitals, residents and medical workers there have said. But Assad denied any knowledge of such attacks, saying that there were only "allegations". نسخة محفوظة 11 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  24. أ ب Zisser 2007, p. 20.
  25. ^ Seale & McConville 1992, p. 6.
  26. ^ Mikaberidze 2013, p. 38.
  27. ^ Seale، Patrick (15 June 2000). "Hafez al-Assad". الغارديان. تمت أرشفته من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2011. نسخة محفوظة 30 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Moosa 1987, p. 305.
  29. أ ب ت Dwyer، Mimi (8 September 2013). "Think Bashar al Assad Is Brutal? Meet His Family". The New Republic. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2015. 
  30. أ ب Bar، Shmuel (2006). Bashar's Syria: The Regime and its Strategic Worldview (PDF) (Report). The Interdisciplinary Center Herzliya Lauder School of Government, Diplomacy and Strategy Institute for Policy and Strategy. صفحة 16 & 379. doi:10.1080/01495930601105412. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 
  31. ^ Dow، Nicole (18 July 2012). "Getting to know Syria's first family". CNN. تمت أرشفته من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. نسخة محفوظة 11 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  32. أ ب Zisser 2007, p. 21.
  33. ^ Ciezadlo، Annia (19 December 2013). "Bashar Al Assad: An Intimate Profile of a Mass Murderer". The New Republic. تمت أرشفته من الأصل في 03 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. نسخة محفوظة 03 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ Belt، Don (November 2009). "Syria". ناشونال جيوغرافيك (مجلة). صفحات 2, 9. تمت أرشفته من الأصل في 09 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2014. نسخة محفوظة 09 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Sachs، Susan. "Man in the News; The Shy Young Doctor at Syria's Helm; Bashar al-Assad". تمت أرشفته من الأصل في 28 أغسطس 2018. نسخة محفوظة 28 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ "The enigma of Assad: How a painfully shy eye doctor turned into a murderous tyrant". تمت أرشفته من الأصل في 22 أبريل 2019. نسخة محفوظة 22 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ Leverett 2005, p. 59.
  38. أ ب ت Асад Башар : биография [Bashar Assad: A Biography]. Ladno (باللغة الروسية). تمت أرشفته من الأصل في 06 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2011. نسخة محفوظة 06 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ Beeston، Richard؛ Blanford، Nick (22 October 2005). "We are going to send him on a trip. Bye, bye Hariri. Rot in hell". ذي تايمز. London. تمت أرشفته من الأصل في 14 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2010. نسخة محفوظة 14 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ Leverett 2005, p. 60.
  41. ^ "How Syria's 'Geeky' President Went From Doctor to Dictator". NBC News. تمت أرشفته من الأصل في 22 December 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2018. نسخة محفوظة 10 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ Minahan 2002, p. 83.
  43. ^ Tucker & Roberts 2008, p. 167.
  44. ^ Zisser 2007, p. 35.
  45. ^ Leverett 2005, p. 61.
  46. ^ Zisser 2007, p. 30.
  47. ^ "CNN Transcript – Breaking News: President Hafez Al-Assad Assad of Syria Confirmed Dead". CNN. 10 June 2000. تمت أرشفته من الأصل في 05 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2010.
  48. أ ب Ma'oz, Ginat & Winckler 1999, p. 41.
  49. ^ Zisser 2007, p. 34–35.
  50. ^ Blanford 2006, p. 69–70.
  51. ^ Blanford 2006, p. 88.
  52. أ ب ت "Syrian President Bashar al-Assad: Facing down rebellion". BBC News. 21 October 2015. تمت أرشفته من الأصل في 11 أبريل 2019. نسخة محفوظة 11 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ News، A. B. C. (7 April 2017). "The rise of Syria's controversial president Bashar al-Assad". ABC News. تمت أرشفته من الأصل في 16 June 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2017. نسخة محفوظة 20 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  54. ^ Leverett 2005, p. 80.
  55. ^ Wikstrom، Cajsa. "Syria: 'A kingdom of silence'". الجزيرة (قناة). تمت أرشفته من الأصل في 05 أكتوبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. نسخة محفوظة 05 أكتوبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ Ghadry، Farid N. (Winter 2005). "Syrian Reform: What Lies Beneath". الشرق الأوسط الربع سنوية. تمت أرشفته من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. نسخة محفوظة 11 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  57. أ ب "Outsourcing the Torture of Suspected Terrorists". The New Yorker. 14 February 2005. تمت أرشفته من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2018. نسخة محفوظة 14 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  58. ^ "America's gulag: Syrian regime was a 'common destination' for CIA rendition". Al Bawaba. 5 February 2013. تمت أرشفته من الأصل في 14 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2018. نسخة محفوظة 14 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  59. ^ "A staggering map of the 54 countries that reportedly participated in the CIA's rendition program". Washington Post. 5 February 2013. تمت أرشفته من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2018. نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  60. ^ "The Hezbollah Connection". The New York Times. 15 February 2015. تمت أرشفته من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2017. نسخة محفوظة 29 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  61. أ ب Issacharoff، Avi (1 February 2011). "Syria's Assad: Regime strong because of my anti-Israel stance". هاآرتس. Tel Aviv. تمت أرشفته من الأصل في 18 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2012. نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  62. ^ "Rafik Hariri: In Lebanon, assassination reverberates 10 years later". The Christian Science Monitor. تمت أرشفته من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2015. نسخة محفوظة 11 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  63. ^ "Middle East – New Hariri report 'blames Syria'". تمت أرشفته من الأصل في 26 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2015. نسخة محفوظة 26 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  64. ^ "Syria". وزارة الخارجية (الولايات المتحدة). 26 January 2012. تمت أرشفته من الأصل في 03 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2012. نسخة محفوظة 08 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  65. ^ "Q&A: Syrian activist Suhair Atassi". Al Jazeera. 9 February 2011. تمت أرشفته من الأصل في 12 February 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2011. نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  66. ^ "'Day of rage' protest urged in Syria". إم إس إن بي سي. 3 February 2011. تمت أرشفته من الأصل في 05 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. نسخة محفوظة 05 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  67. ^ "In Syria, Crackdown After Protests". The New York Times. 18 March 2011. تمت أرشفته من الأصل في 22 March 2011. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. نسخة محفوظة 09 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  68. ^ "Administration Takes Additional Steps to Hold the Government of Syria Accountable for Violent Repression Against the Syrian People". وزارة الخزانة (الولايات المتحدة). تمت أرشفته من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2011. Today, President Obama signed an Executive Order (E.O. 13573) imposing sanctions against Syrian President Bashar al-Assad and six other senior officials of the Government of Syria in an effort to increase pressure on the Government of Syria to end its use of violence against its people and to begin a transition to a democratic system that protects the rights of the Syrian people. نسخة محفوظة 17 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ "How the U.S. message on Assad shifted". The Washington Post. 18 August 2011. تمت أرشفته من الأصل في 15 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2015. نسخة محفوظة 15 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  70. ^ Oweis، Khaled Yacoub (18 May 2011). "U.S. imposes sanctions on Syria's Assad". رويترز. تمت أرشفته من الأصل في 18 May 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2015. The U.S. move, announced by the Treasury Department, freezes any of the Syrian officials' assets that are in the United States or otherwise fall within U.S. jurisdiction and generally bars U.S. individuals and companies from dealing with them. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  71. ^ "EU imposes sanctions on President Assad". BBC News. 23 May 2011. تمت أرشفته من الأصل في 01 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. نسخة محفوظة 01 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  72. أ ب ت "Canada imposes sanctions on Syrian leaders". BBC News. 24 May 2011. تمت أرشفته من الأصل في 02 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. نسخة محفوظة 02 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  73. ^ "Speech of H.E. President Bashar al-Assad at Damascus University on the situation in Syria". الوكالة العربية السورية للأنباء. 21 June 2011. تمت أرشفته من الأصل في 25 May 2012.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 11 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ Sadiki 2014, p. 413.
  75. ^ "Assad must go, Obama says". The Washington Post. 18 August 2011. تمت أرشفته من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2015. نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  76. ^ President Obama: "The future of Syria must be determined by its people, but President Bashar al-Assad is standing in their way." نسخة محفوظة 15 January 2016 على موقع واي باك مشين. The White House website, 18 August 2011.
  77. ^ Nour Ali (25 August 2011). "Syrian forces beat up political cartoonist Ali Ferzat". The Guardian. London. تمت أرشفته من الأصل في 19 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2012. نسخة محفوظة 19 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  78. ^ "Prominent Syrian Cartoonist Attacked, Beaten". صوت أمريكا. 25 August 2011. تمت أرشفته من الأصل في 03 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2012. نسخة محفوظة 03 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  79. ^ "Russian vetoes are putting UN security council's legitimacy at risk, says US". The Guardian. 23 September 2015. تمت أرشفته من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2016. نسخة محفوظة 17 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  80. ^ "Russia won't back U.N. call for Syria's Assad to go". رويترز. 27 January 2012. تمت أرشفته من الأصل في 01 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2016. نسخة محفوظة 01 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  81. ^ Russia and China veto draft Security Council resolution on Syria نسخة محفوظة 29 June 2017 على موقع واي باك مشين. UN website, 4 October 2011.
  82. ^ Khaled Yacoub Oweis (13 December 2011). "Syria death toll hits 5,000 as insurgency spreads". Reuters. تمت أرشفته من الأصل في 18 أكتوبر 2015. نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  83. ^ "Syria's Assad blames 'foreign conspiracy'". BBC News. 10 January 2012. تمت أرشفته من الأصل في 02 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2012. نسخة محفوظة 02 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  84. ^ Martin Chulov in Beirut (27 February 2012). "Syria claims 90% of voters backed reforms in referendum". The Guardian. London. تمت أرشفته من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2012. نسخة محفوظة 17 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  85. ^ Aneja، Atul (17 July 2012). "Russia backs Assad as fighting in Damascus escalates". الصحيفة الهندوسية. Chennai. تمت أرشفته من الأصل في 18 أكتوبر 2015. نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  86. ^ "Syria in civil war, Red Cross says". BBC News. 15 July 2012. تمت أرشفته من الأصل في 15 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2012. نسخة محفوظة 15 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  87. ^ "Syrian death toll tops 19,000, say activists". The Guardian. London. 22 July 2012. تمت أرشفته من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2012. نسخة محفوظة 17 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  88. ^ "Al-Assad: Enemies of Syria 'will go to hell'". CNN. 6 January 2013. تمت أرشفته من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2013. نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  89. ^ "Syrian Live Blog". Listening Post. Al Jazeera. 6 January 2012. تمت أرشفته من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2013. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  90. أ ب "Bashar Assad may be weaker than he thinks". The Economist. 16 October 2014. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2014. In Latakia and Tartus, two coastal cities near the Alawite heartland, posters of missing soldiers adorn the walls. When IS took over four government bases in the east of the country this summer, slaughtering dozens of soldiers and displaying some of their heads on spikes in Raqqa, IS's stronghold, families started to lose faith in the government. A visitor to the region reports hearing one man complain: "We’re running out of sons to give them." 
  91. أ ب Dziadosz، Alexander؛ Heneghan، Tom. "Pro-government Syrian activist arrested after rare public dissent". Reuters. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2014. 
  92. ^ Westhall، Syliva. "Assad's army stretched but still seen strong in Syria's war". Reuters. تمت أرشفته من الأصل في 24 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2014. نسخة محفوظة 24 يوليو 2015 على موقع واي باك مشين.
  93. ^ Hadid، Diaa. "Activists Say Assad Supporters Protest in Syria". Associated Press. تمت أرشفته من الأصل في 10 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2014.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  94. ^ Aziz، Jean (16 October 2014). "Assad dismisses security chief of powerful 'Branch 40'". Al Monitor. تمت أرشفته من الأصل في 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2014. نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  95. أ ب Hadid، Diaa (1 November 2014). "Syria's Alawites Pay Heavy Price as They Bury Sons". Associated Press. تمت أرشفته من الأصل في 03 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2014.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 3 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  96. ^ "Car bomb wounds 37 in government-held area of Syria's Homs". Reuters. 29 October 2014. تمت أرشفته من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2014. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  97. أ ب "Alawites find their voice against Assad". Al Monitor. 29 October 2014. تمت أرشفته من الأصل في 07 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2014. نسخة محفوظة 07 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  98. ^ Sherlock، Ruth (7 April 2015). "In Syria's war, Alawites pay heavy price for loyalty to Bashar al-Assad". The Daily Telegraph. تمت أرشفته من الأصل في 23 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2015. نسخة محفوظة 23 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  99. ^ "Assad relative assassinated in Syria: activists". The Daily Star. Agence France-Presse. 15 March 2015. تمت أرشفته من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2015. نسخة محفوظة 31 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  100. ^ Alajlan، Anas (14 April 2015). "Syria: Bashar al-Assad arrests own cousin Munther 'for kidnapping links'". International Business Times. تمت أرشفته من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2015. نسخة محفوظة 11 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  101. ^ Blanford، Nicholas (21 August 2015). "Can Syria's Assad withstand latest battlefield setbacks? (+video)". The Christian Science Monitor. تمت أرشفته من الأصل في 21 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2015. نسخة محفوظة 21 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  102. ^ Flores، Reena (2 May 2015). "Flash Points: Is Syria's Assad losing power?". CBS News. تمت أرشفته من الأصل في 09 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2015. "a lot of suspicion within the regime itself about who's doing what and if folks are leaving." [...] "These are signs that I think demonstrate a bit of weakness and instability in the regime that you haven't seen in recent months," he said. He cites the waning support from the nation's minority Alawite community as one of these important shifts. نسخة محفوظة 09 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  103. ^ Harel، Amos؛ Cohen، Gili؛ Khoury، Jack (6 May 2015). "Syrian rebel victories stretch Assad's forces". Haaretz. تمت أرشفته من الأصل في 18 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2015. There have also been increasing reports of Assad relatives, businessmen and high-ranking members of the Alawite community fleeing Damascus for the coastal city of Latakia, or other countries, after transferring large sums of money to banks in Lebanon, eastern Europe and the United Arab Emirates. نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  104. ^ Sherlock، Ruth؛ Malouf، Carol (11 May 2015). "Bashar al-Assad's spy chief arrested over Syria coup plot". The Daily Telegraph. تمت أرشفته من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2015. Mamlouk had also used a businessman from Aleppo as an intermediary to contact Rifaat al-Assad, Bashar's uncle, who has lived abroad exile since he was accused of seeking to mount a coup in Syria in the 1980s. نسخة محفوظة 11 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  105. ^ Kaileh، Salameh (22 May 2015). "The Syrian regime is slowly being liquidated". Al-Araby Al-Jadeed. تمت أرشفته من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2015. نسخة محفوظة 11 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  106. ^ Oliphant، Roland؛ Loveluck، Louisa (4 September 2015). "Vladimir Putin confirms Russian military involvement in Syria's civil war". The Daily Telegraph. تمت أرشفته من الأصل في 06 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2016. نسخة محفوظة 06 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  107. ^ "Путин: говорить о готовности РФ к военным действиям против ИГИЛ рано". وكالة أنباء نوفوستي. 4 September 2015. تمت أرشفته من الأصل في 11 أغسطس 2018. [[منتخب الوطني لاتحاد الرغبي|]] نسخة محفوظة 11 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  108. ^ "Путин назвал основную задачу российских военных в Сирии". إنترفاكس. 11 October 2015. تمت أرشفته من الأصل في 13 مايو 2019. [[منتخب الوطني لاتحاد الرغبي|]] نسخة محفوظة 25 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  109. ^ "Syria crisis: Assad says no transition while 'terrorists' remain". BBC News. تمت أرشفته من الأصل في 11 أغسطس 2018. نسخة محفوظة 11 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  110. ^ "ВКС РФ за два месяца добились большего прогресса в Сирии, чем альянс США за год" [Russian air force have in two months achieved more progress in Syria that the U.S. alliance in a year]. Kommersant. 22 November 2015. تمت أرشفته من الأصل في 15 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2015.  [[منتخب الوطني لاتحاد الرغبي|]] نسخة محفوظة 15 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  111. ^ Rozhovor s Bašárem Asadem نسخة محفوظة 19 January 2016 على موقع واي باك مشين., Česká televize, 1 December 2015.
  112. ^ "Асад обвинил Турцию, Саудовскую Аравию и Катар в поддержке террористов в Сирии". 'newsru.com'. تمت أرشفته من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2017. نسخة محفوظة 11 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  113. ^ "U.S. sees bearable costs, key goals met for Russia in Syria so far". Reuters. 28 December 2015. تمت أرشفته من الأصل في 15 أبريل 2019. نسخة محفوظة 29 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  114. ^ "Russia supports both Assad troops and rebels in battle against ISIS – Putin". RT. 12 January 2016. تمت أرشفته من الأصل في 11 أغسطس 2018. نسخة محفوظة 11 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  115. ^ "ВКС РФ нанесли новые удары в Сирии в поддержку наступления на боевиков" [RF Air Force have made new strikes in Syria in support of advance against militants]. RIA Novosti. 11 January 2015. تمت أرشفته من الأصل في 14 January 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2016. "Сегодня самолеты ВКС РФ наносят удары в интересах одиннадцати отрядов демократической оппозиции, насчитывающих свыше семи тысяч человек", – рассказал он. "За последние несколько дней ВКС России нанесли 19 авиационных ударов в интересах отрядов группировки "Джейш Ахрар Аль-Ашаир" – Армия свободных племен, – входящей в состав "Южного фронта" Сирийской свободной армии.  [[منتخب الوطني لاتحاد الرغبي|]] نسخة محفوظة 11 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  116. ^ "Vladimir Putin asked Bashar al-Assad to step down". Financial Times. 22 January 2016. تمت أرشفته من الأصل في 20 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2016. نسخة محفوظة 20 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  117. ^ "Песков опроверг данные о том, что Путин предлагал Асаду уйти с поста". وكالة أنباء نوفوستي. 22 January 2016. تمت أرشفته من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2016. [[منتخب الوطني لاتحاد الرغبي|]] نسخة محفوظة 11 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  118. ^ DuVall، Eric (3 December 2016). "Assad's forces retake half of rebel-held Aleppo". يونايتد برس إنترناشيونال. تمت أرشفته من الأصل في 31 ديسمبر 2018. نسخة محفوظة 31 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  119. ^ Staff writer(s) (3 December 2016). "Aleppo siege: Syria rebels lose 50% of territory". بي بي سي. تمت أرشفته من الأصل في 13 أبريل 2019. نسخة محفوظة 13 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  120. ^ Staff writer(s) (17 December 2016). "Evacuation agreement reached in Aleppo, rebel group says". Fox 6 Now. تمت أرشفته من الأصل في 03 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2016. نسخة محفوظة 03 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  121. ^ "U.S. priority on Syria no longer focused on 'getting Assad out': Haley". Reuters. 30 March 2017. تمت أرشفته من الأصل في 02 مايو 2019. نسخة محفوظة 22 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  122. ^ Treene، Alayna (6 April 2017). "Tillerson: U.S. will lead coalition to oust Assad". تمت أرشفته من الأصل في 23 أكتوبر 2017. نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  123. ^ "Syria's Assad Calls U.S. Airstrikes an Outrageous Act". U.S. News and World Report. تمت أرشفته من الأصل في 24 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2017. نسخة محفوظة 24 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  124. ^ "Syria's Assad says Idlib chemical attack 'fabrication': AFP interview". Reuters. 13 April 2017. تمت أرشفته من الأصل في 07 فبراير 2019. نسخة محفوظة 07 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  125. ^ Phillips، Ian؛ Isachenkov، Vladimir (2 June 2017). "Putin: Syria chemical attack was provocation against Assad". ABC News. تمت أرشفته من الأصل في 2 June 2017.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 7 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  126. أ ب CNN، Steve Almasy and Richard Roth,. "UN: Syria responsible for sarin attack that killed scores". CNN. تمت أرشفته من الأصل في 12 June 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2018. نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  127. ^ "Syria Joins Paris Climate Accord, Leaving Only U.S. Opposed". تمت أرشفته من الأصل في 13 أبريل 2019. نسخة محفوظة 13 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  128. ^ Hadid، Diaa (2 November 2014). "Assad's Syria Truncated, Battered, but Defiant". Abc News. تمت أرشفته من الأصل في 09 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2014.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  129. ^ "Syria 'disintegrating under crippling sanctions'". BBC News. 19 February 2012. تمت أرشفته من الأصل في 02 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2014. نسخة محفوظة 02 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  130. ^ Croft، Adrian (21 October 2014). "EU targets ministers, UAE firm in latest Syria sanctions". Reuters. تمت أرشفته من الأصل في 07 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2014. نسخة محفوظة 07 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  131. ^ Korte، Gregory (16 October 2014). "Tightened sanctions target Syrian human rights abuses". USA Today. تمت أرشفته من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2014. نسخة محفوظة 11 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  132. ^ Al-Khalidi، Suleiman (4 July 2012). "Syria reverts to socialist economic policies to ease tension". Reuters. تمت أرشفته من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2014. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  133. أ ب "Report: Iran, North Korea Helping Syria Resume Building Missiles". تمت أرشفته من الأصل في 01 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2014. نسخة محفوظة 01 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  134. ^ Yazigi، Jihad (7 April 2014). "Syria's War Economy" (PDF). European Council on Foreign Relations. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 09 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2014. نسخة محفوظة 09 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  135. ^ Al-Khalidi، Suleiman (28 May 2014). "Syria's economy heads into ruin: U.N. sponsored report". Reuters. تمت أرشفته من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2014. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  136. ^ Naylor، Hugh (29 November 2014). "Syria's Assad regime cuts subsidies, focuses ailing economy on war effort". The Washington Post. تمت أرشفته من الأصل في 03 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2014. نسخة محفوظة 28 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  137. ^ Daou، Rita (17 October 2014). "Glitzy mall sparks anger from Assad backers". Agence France-Presse. تمت أرشفته من الأصل في 22 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2014. نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  138. ^ Blair، David (12 December 2014). "EU tries to ground Bashar al-Assad's warplanes by banning fuel supplies". The Telegraph. تمت أرشفته من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2014. نسخة محفوظة 11 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  139. ^ "Bashar Al-Assad, President, Syria". مراسلون بلا حدود. تمت أرشفته من الأصل في 16 July 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2012. نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  140. ^ "Red lines that cannot be crossed – The authorities don't want you to read or see too much". ذي إيكونوميست. 24 July 2008. تمت أرشفته من الأصل في 19 أكتوبر 2017. نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  141. ^ "Internet Enemies – Syria". Reporters Without Borders. تمت أرشفته من الأصل في 18 May 2011. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2011. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  142. ^ "A Wasted Decade". Human Rights Watch. 16 July 2010. صفحات 4, 8. تمت أرشفته من الأصل في 16 أبريل 2015. نسخة محفوظة 16 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  143. ^ "2010 Country Reports on Human Rights Practices – Syria". United Nations High Commissioner for Refugees. 8 April 2011. تمت أرشفته من الأصل في 19 October 2012. نسخة محفوظة 20 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  144. ^ Luca، Ana Maria (21 May 2015). "Syria's secret prisoners". NOW News. تمت أرشفته من الأصل في 9 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2015.
  145. ^ "How Syria controls its dissidents – Banning travel". The Economist. 30 September 2010. تمت أرشفته من الأصل في 04 ديسمبر 2017. نسخة محفوظة 04 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  146. ^ Cambanis، Thanassis (14 December 2007). "Challenged, Syria Extends Crackdown on Dissent". The New York Times. تمت أرشفته من الأصل في 30 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2010. نسخة محفوظة 30 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  147. ^ "Syria bans face veils at universities". BBC News. تمت أرشفته من الأصل في 05 أبريل 2019. نسخة محفوظة 05 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  148. ^ "Veil ban: Why Syria joins Europe in barring the niqab". The Christian Science Monitor. تمت أرشفته من الأصل في 17 مايو 2019. نسخة محفوظة 17 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  149. ^ "Syria relaxes veil ban for teachers". The Guardian. تمت أرشفته من الأصل في 17 مايو 2019. نسخة محفوظة 17 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  150. ^ Michael Bröning (7 March 2011). "The Sturdy House That Assad Built". الشؤون الخارجية (مجلة). مؤرشف من الأصل في 06 أبريل 2015. 
  151. ^ Rogin، Josh (15 December 2014). "U.S. says Europeans killed by Assad's death machine". Chicago Tribune. Bloomberg News. تمت أرشفته من الأصل في 13 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2015. نسخة محفوظة 13 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  152. ^ Pileggi، Tamar (15 December 2014). "FBI says Europeans tortured by Assad regime". تمت أرشفته من الأصل في 22 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2015. نسخة محفوظة 26 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  153. ^ Anna، Cara (11 March 2015). "US: War Crimes Case Vs. Assad Better Than One for Milosevic". ABC News. Associated Press. تمت أرشفته من الأصل في 23 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2015.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 23 مارس 2015 على موقع واي باك مشين.
  154. ^ "'There are no barrel bombs': Assad's Syria 'facts'". Channel Four News. 10 February 2015. تمت أرشفته من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2015. نسخة محفوظة 17 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  155. ^ Bowen، Jeremy (15 February 2014). "What does Assad really think about Syria's civil war?". BBC News. تمت أرشفته من الأصل في 01 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2015. نسخة محفوظة 01 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  156. ^ Bell، Matthew (4 February 2014). "What are 'barrel bombs' and why is the Syrian military using them?". PRI. تمت أرشفته من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2015. نسخة محفوظة 17 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  157. ^ "Iran spends billions to prop up Assad". TDA. Bloomberg. 11 June 2015. تمت أرشفته من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2015. نسخة محفوظة 17 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  158. ^ Dettmer، Jamie (19 June 2015). "A Damning Indictment of Syrian President Assad's Systematic Massacres". The Daily Beast. تمت أرشفته من الأصل في 18 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2015. نسخة محفوظة 18 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  159. ^ Talagrand، Pauline (30 September 2015). "France opens probe into Assad regime for crimes against humanity". Yahoo News. Agence France-Presse. تمت أرشفته من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2015. نسخة محفوظة 17 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  160. ^ Larson، Nina (8 February 2016). "UN probe accuses Syria govt of 'exterminating' detainees". Yahoo News. Agence France-Presse. تمت أرشفته من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2016. نسخة محفوظة 17 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  161. ^ Pecquet، Julian (1 March 2016). "Congress goes after Assad for war crimes". Al Monitor. تمت أرشفته من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2016. نسخة محفوظة 17 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  162. ^ CNN، Lauren Said-Moorhouse and Sarah Tilotta,. "Airstrike to US intervention: How attack unfolded". CNN. تمت أرشفته من الأصل في 12 June 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2018. نسخة محفوظة 17 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  163. ^ "U.S. Says Syria Has Used Chemical Weapons at Least 50 Times During War". مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2019. 
  164. ^ "U.S., Britain and France Strike Syria Over Suspected Chemical Weapons Attack". مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2018. 
  165. ^ Loveluck، Louisa (8 June 2018). "Germany seeks arrest of leading Syrian general on war crimes charges". The Washington Post. ISSN 0190-8286. مؤرشف من الأصل في 12 June 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2018. 
  166. ^ "Iraq war illegal, says Annan". BBC News. 16 September 2004. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2010. 
  167. ^ Nance، Malcolm (18 December 2014)، The Terrorists of Iraq: Inside the Strategy and Tactics of the Iraq 
  168. ^ "An Intelligence Vet Explains ISIS, Yemen, and "the Dick Cheney of Iraq"". 22 April 2015. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2016. 
  169. ^ "US giving security support to Yemen: Petraeus". Al Arabiya. 13 December 2009. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2018. 
  170. ^ Thomas E. Ricks (17 December 2004). "General: Iraqi Insurgents Directed From Syria". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2010. 
  171. ^ "Iraq asked Syria's Assad to stop aiding 'jihadists': Former official". 20 October 2015. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2016. 
  172. ^ Sadiki 2014, p. 147.
  173. أ ب "An hour with Syrian president Bashar al-Assad". Charlie Rose. 27 March 2006. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2011. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2011. 
  174. ^ Bergman، Ronen (10 February 2015). "The Hezbollah Connection". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2015. 
  175. ^ Knutsen، Elise (14 April 2015). "Assad considered Hariri's conciliation a mockery". The Daily Star. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2015. 
  176. ^ "Bomb kills top Hezbollah leader". BBC News. 13 February 2008. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2010. 
  177. ^ "Assad knew about Samaha plot, video indicates". The Daily Star. 14 May 2015. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2015. 
  178. ^ "Assad sets conference conditions". BBC News. 1 October 2007. مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2010. 
  179. ^ "Bashar Assad Teaches Visiting Members of U.S. Congress How to Fight Terrorism". معهد بحوث إعلام الشرق الأوسط. 16 January 2002. مؤرشف من الأصل في 05 أغسطس 2009. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2010. 
  180. ^ Rogers، Paul (11 October 2006). "Lebanon: the war after the war". openDemocracy. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2010. 
  181. ^ Walker، Peter؛ News Agencies (21 May 2008). "Olmert confirms peace talks with Syria". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 21 May 2008. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2008. Israel and Syria are holding indirect peace talks, with Turkey acting as a mediator... 
  182. ^ Roee Nahmias (30 November 2010). "Assad: Iran won't attack Israel with nukes". Ynetnews. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2010. 
  183. ^ Meris Lutz (2 December 2010). "Syria's Assad seems to suggest backing for Hamas negotiable, leaked cables say". لوس أنجلوس تايمز. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2010. 
  184. ^ "Assad greets pope in Syria". Deseret News. Associated Press. 6 May 2001. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. "Territories in Lebanon, the Golan and Palestine have been occupied by those who killed the principle of equality when they claimed that God created a people distinguished above all other peoples," the Syrian leader said. 
  185. ^ "Syria and Judaism: The disappearance of the Jews". The Economist. 10 May 2001. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2011. The pope's pilgrimage in the steps of St Paul was widely seen as a success, even if it did not elicit an apology to the Muslim world for the medieval crusades. Syria's president, Bashar Assad, basked in international praise for his religious tolerance. But, notably, this tolerance was not extended to Judaism. Welcoming John Paul, Assad compared the suffering of the Palestinians to that of Jesus Christ. The Jews, he said, "tried to kill the principles of all religions with the same mentality in which they betrayed Jesus Christ and the same way they tried to betray and kill the Prophet Muhammad." The pope was taken on a detour to the town of Quneitra, flattened by the Israelis in their partial withdrawal from the Golan Heights, and called upon to bless the president's vision of a Christian-Islamic alliance to vanquish the common threat of colonising Jews. 
  186. ^ "Polish experience shaped Pope's Jewish relations". CBC News. April 2005. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2011. The decision to beatify Pius IX, the pope who kidnapped a Jewish child in Bologna and who put Rome's Jews back in their ghetto, was one question mark. John Paul's silence in 2001 when Syrian President Bashar al-Assad said Jews had killed Christ and tried to kill Mohammad was another. 
  187. ^ "Pope appeals for Mideast peace". Damascus: CNN. 5 May 2001. مؤرشف من الأصل في 29 May 2011. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2011. 
  188. ^ Congressional Record: Proceedings and Debates of the 107th Congress, First Session. Government Printing Office. May 2001. صفحة 7912. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2011. 
  189. ^ "Scharon plant den Krieg" ['Sharon is planning the war']. دير شبيغل (باللغة الألمانية). 9 July 2001. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2005. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2011. Was soll denn das? Wir Araber sind doch selbst Semiten, als Nachfahren von Sem, einem der drei Söhne Noahs. Kein Mensch sollte gegen irgendeine Rasse eingestellt sein, gegen die Menschheit oder Teile von ihr. Wir in Syrien lehnen den Begriff Antisemitismus ab, weil dieser Begriff diskriminierend ist. Semiten sind eine Rasse, wir gehören nicht nur zu dieser Rasse, sondern sind ihr Kern. Das Judentum dagegen ist eine Religion, die allen Rassen zuzuordnen ist. 
  190. ^ "Syrian's Assad defends Jewish comment". CNN. 27 June 2001. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2018. 
  191. ^ Derhally، Massoud A. (7 February 2011). "Jews in Damascus Restore Synagogues as Syria Tries to Foster Secular Image". بلومبيرغ إل بي. مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2011. The project, which began in December, will be completed this month as part of a plan to restore 10 synagogues with the backing of Syrian President Bashar al-Assad and funding from Syrian Jews. 
  192. ^ Turekian، Vaughan (22 September 2014). "Beginnings". Science & Diplomacy. 3 (3). 
  193. ^ Angus McDowall (16 February 2017). "Assad says Trump travel ban targets terrorists, not Syria's people". Reuters. مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2018. 
  194. ^ Charlie Brinkhurst-Cuff, Martin Chulov and Saeed Kamali Dehghan (30 January 2017). "Muslim-majority countries show anger at Trump travel ban". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. 
  195. ^ "North Korea violating sanctions, according to UN report". The Telegraph. 3 July 2012. مؤرشف من الأصل في 01 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2012. 
  196. ^ CNN، From Ed Henry. "White House: Syria reactor not for 'peaceful' purposes – CNN". CNN. مؤرشف من الأصل في 10 April 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2016. 
  197. ^ Ryall، Julian (6 June 2013). "Syria: North Korean military 'advising Assad regime'". The Telegraph. مؤرشف من الأصل في 01 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2013. 
  198. ^ "Syria complains to U.N. about Israeli airstrike". CNN. مؤرشف من الأصل في 12 May 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2016. 
  199. ^ "Assad: Syria, North Korea Targeted Over 'Real Independence'". Voice of America. 8 March 2015. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2015. 
  200. ^ Yusuf، Mohamed Sheikh (27 March 2016). "N. Korean army units fighting for Syria regime: al-Zubi". Anadolu Agency. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2016. 
  201. ^ "Blair gets a public lecture on the harsh realities of the Middle East". The Guardian. 1 November 2001. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2019. 
  202. ^ "Assad doubts existence of al-Qaeda". USA Today. مؤرشف من الأصل في 01 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2014. 
  203. ^ "Druse ex-MK: Syrian brethren not abandoned by Assad". The Jerusalem Post. 21 January 2016. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2018. 
  204. ^ "The 'neutral' Druze sheikh angering Syria's regime". The New Arab. 7 February 2015. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2016. 
  205. ^ "Six Syria regime loyalists killed after Druze cleric assassinated". The Times of Israel. AFP and AP. 5 September 2015. مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2016. 
  206. ^ "Loyalty to Assad runs deep on Syrian coast نسخة محفوظة 27 June 2015 على موقع واي باك مشين.". كريسشان ساينس مونيتور. 22 January 2014.
  207. ^ "Syria's Christians stand by Assad". سي بي إس نيوز. 6 February 2012. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2013. 
  208. ^ Rosen، Nir. "Assad's Alawites: The guardians of the throne". Al Jazeera. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2017. 
  209. ^ Syria's Alawites: The People Behind Assad نسخة محفوظة 26 February 2017 على موقع واي باك مشين. The Wall Street Journal, 25 June 2015.
  210. ^ Wyatt، Caroline (4 April 2016). "Syrian Alawites distance themselves from Assad". BBC News. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 أبريل 2016. 
  211. ^ Bronstein، Scott؛ Griffin، Drew (26 September 2014). "Syrian rebel groups unite to fight ISIS". CNN. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2014. Under the agreement, moderate Muslim rebel groups fighting under the Supreme Military Council of Syria agreed to form an alliance with the predominantly Christian Syriac Military Council. 
  212. ^ Cousins، Sophie (22 December 2014). "Remaining Christians in Syria fight to save their land". USA Today. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2015. 
  213. ^ "Syria's 2014 Presidential Election Ignored in Opposition-Held Areas". HuffPost. 2 August 2014. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2016. 
  214. ^ Wladimir van Wilgenburg. "Syria's Kurdish region to boycott presidential elections". Al-Monitor. مؤرشف من الأصل في 07 يونيو 2014. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2014. 
  215. ^ "Supreme Constitutional Court: Number of participants in Presidential elections reached at 11.634.412 with 73.42%". Damascus. Syrian Arab News Agency. 4 June 2014. مؤرشف من الأصل في 07 يونيو 2014. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2014. 
  216. ^ "Syria's Assad reelected with 88.7% of vote نسخة محفوظة 26 January 2016 على موقع واي باك مشين.". تايمز إسرائيل. 4 June 2014.
  217. أ ب "La France engage la procédure pour retirer sa Légion d'honneur à Bachar Al-Assad" (باللغة الفرنسية). Le Monde. 16 April 2018. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2019. 
  218. أ ب ت MacDonald، Alex (2 December 2014). "Europe's far-right activists continue to throw their weight behind Syria's Assad". Middle East Eye. مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2014. 
  219. ^ Mammone, Godin & Jenkins 2012, p. 197.
  220. ^ "Most-wanted Nazi likely died four years ago in Syria, says man who hunted him". Fox News Channel. 1 December 2014. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2014. 
  221. ^ Pilgrim، Sophie (27 February 2012). "French far right rallies in defence of Syria's Assad". France 24. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2014. 
  222. ^ Mackey، Robert (12 September 2013). "Italy's Far Right Salutes Putin for Anti-Gay Law and Support for Assad". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2014. 
  223. ^ Shwayder، Maya (20 April 2013). "Assad's Unlikely Allies: Who in the West Is Supporting The Maligned Syrian Dictator, And Why". International Business Times. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2014. 
  224. أ ب Monti، Germano (14 April 2014). "A red-brown alliance for Syria". Qantara.de. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2014. 
  225. ^ "ВКС РФ за два месяца добились большего прогресса в Сирии, чем альянс США за год" [Russian air force have in two months achieved more progress in Syria that the U.S. alliance in a year]. Kommersant. 22 November 2015. تمت أرشفته من الأصل في 15 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2015. نسخة محفوظة 15 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  226. أ ب "Syrian President Awarded Iran's Medal of Honor". شبكة البث المسيحية. 4 October 2010. مؤرشف من الأصل في 01 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 
  227. ^ "Top Bulgarian Nationalist Not Included in Syria Visit". novinite.com. 22 November 2013. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2015. 
  228. ^ Taylor، Adam (2 December 2014). "Life in Assad's Syria is great, tweets far-right British politician". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2015. 
  229. ^ "ОМЛАДИНА СРС УРУЧИЛА АМБАСАДИ СИРИЈЕ ПИСМО ПОДРШКЕ У БОРБИ ПРОТИВ ТЕРОРИЗМА." (باللغة الصربية). Српска радикална странка. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2015. 
  230. ^ "PNR culpa políticos pela morte de refugiados" (باللغة البرتغالية). TVI 24. 21 September 2015. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2015. 
  231. ^ "Cinco razones por la que Falange Española de las JONS apoya la solidaridad con Siria" (باللغة الإسبانية). Falange Española de las JONS. 14 June 2013. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2015. 
  232. ^ "Los cristianos están siendo masacrados en Oriente Medio" (باللغة الإسبانية). Falange Auténtica. 26 July 2014. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2015. 
  233. ^ "Greek Neo-Nazi Golden Dawn Party Blasts Holocaust Remembrance as 'Unacceptable'". The Jewish Daily Forward. 18 February 2014. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2014. 
  234. ^ Whelan، Brian (1 October 2013). "Are Greek Neo-Nazis Fighting for Assad in Syria?". Vice News. مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2014. 
  235. ^ "Disgraced U.K. politician's visit to Syria raises eyebrows back home". Haaretz. 1 December 2014. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2014. 
  236. ^ "Syria's Assad meets far-right Belgian politician". Middle East Eye. 25 March 2015. مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2015. 
  237. ^ Dagher، Sam (10 April 2016). "Syria Defies Russia in Bid to Keep Assad". The Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2016. A group of French lawmakers mostly from far right parties visited Damascus last month and met with Mr. Assad. 
  238. ^ "French far-right politician slammed for selfie with Bashar al-Assad". The New Arab. 26 March 2016. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2016. 
  239. ^ Hashemi & Postel 2013, p. 11–13.
  240. ^ Hashemi & Postel 2013, p. 231.
  241. ^ "Galloway heaps praise on Syrian regime" نسخة محفوظة 17 March 2017 على موقع واي باك مشين., The Scotsman, 18 November 2005
  242. ^ "Galloway praises Syrian president" نسخة محفوظة 22 December 2006 على موقع واي باك مشين., BBC News, 19 November 2005
  243. ^ "Israeli Communist Party supports Bashar Assad – in Arabic only - +972 Magazine". 972mag.com. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. 
  244. ^ "Venezuela congratulated by Bashar Al Assad in Syrian presidential victory". lainfo.es. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. 
  245. ^ "syriatimes.sy – President Assad Receives Congratulations from President Bouteflika on Winning Elections". syriatimes.sy. مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2015. 
  246. ^ "الوكالة العربية السورية للأنباء - Syrian Arab News Agency". مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2014. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2015. 
  247. ^ Hazem al-Sabbagh. "President al-Assad receives congratulatory cable from South African President Zuma". مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2015. 
  248. ^ "syriatimes.sy – Nicaragua's Ortega Congratulates President Al-Assad on Winning Elections". syriatimes.sy. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2017. 
  249. ^ "Iran Increases Aid to PFLP Thanks to Syria Stance – Al-Monitor: the Pulse of the Middle East". Al-Monitor. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2015. 
  250. ^ "Pro-Assad Palestinians call for Yarmouk truce". مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2015. 
  251. ^ h.said. "President al-Assad receives congratulatory letter from President Abbas". مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2015. 
  252. ^ "Abbas congratulates Al-Assad for re-election as Syrian president". Middle East Monitor – The Latest from the Middle East. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2015. 
  253. ^ "Abbas says he backs Syria's "war against terrorism"". Al Akhbar English. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2015. 
  254. ^ "President Assad receives Congratulations from the President of Belarus: Confidence in Syria Elimination of Current Crisis". مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. 
  255. أ ب Carter، Bill؛ Chozick، Amy (10 June 2012). "Syria's Assads Turned to West for Glossy P.R.". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2018. 
  256. ^ Joan Juliet Buck. "Asma al-Assad: A Rose in the Desert". Gawker. مؤرشف من الأصل في 04 يونيو 2015. 
  257. أ ب Ajbaili، Mustapha (14 September 2013). "Assad makes PR comeback, targets 'American psyche'". Al Arabiya. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2015. Assad's regime also activated its YouTube channel and multiple Facebook accounts. 
  258. ^ Gallagher، Sean (8 February 2012). "Anonymous exposes e-mails of Syrian presidential aides". Ars Technica. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2015. 
  259. ^ Booth، Robert؛ Mahmood، Mona؛ Harding، Luke (14 March 2013). "Exclusive: secret Assad emails lift lid on life of leader's inner circle". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2015. Before a speech in December his media consultant prepared a long list of themes, reporting that the advice was based on "consultations with a good number of people in addition to the media and political adviser for the Iranian ambassador". 
  260. ^ Rowell، Alex (18 May 2015). "International relations". NOW News. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2015. 
  261. ^ Dewey، Caitlin (30 July 2013). "Syrian President Bashar al-Assad joined Instagram. Here are his first photos.". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2015. 
  262. ^ Jones، Allie (30 August 2013). "The Failed Public Relations Campaign of Bashar al Assad's Family". The Wire. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2015. a propaganda campaign that ultimately has made the family look worse 
  263. ^ "Assad emails: 'Fares closed all your Twitter accounts'". The Guardian. 14 March 2012. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2015. 
  264. ^ Jones، Johnathan (6 September 2013). "The Syrian presidency's Instagram account shows the banality of evil". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2015. 
  265. ^ Mackey، Robert (15 March 2012). "Syria's First Couple and the Banality of E-Mail". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2015. 
  266. ^ Khalaf، Roula (18 March 2012). "Assad: faithful student of ruthlessness". Financial Times. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2015. 
  267. ^ Isikoff، Michael Abdel (13 October 2014). "Inside Bashar Assad's Torture Chambers". Yahoo News. مؤرشف من الأصل في 05 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2015. 
  268. ^ "Photos Presented to the House Foreign Affairs Committee by "Caesar" at Briefing on "Assad's Killing Machine Exposed: Implications for U.S. Policy"". House Committee on Foreign Affairs. 30 July 2014. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2015. 
  269. ^ Mick Krever and Schams Elwazer, CNN (20 January 2014). "EXCLUSIVE: Gruesome Syria photos may prove torture by Assad regime". CNN. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2015. 
  270. ^ "Assad allies invent British jihadist death for political ends – think tank". RT. 6 October 2014. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2015. 
  271. ^ "Syria's Assad in surprise visit to Moscow". Al Jazeera. مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2018. 
  272. ^ Rafizadeh، Majid (17 April 2013). "How Bashar al-Assad Became So Hated". The Atlantic. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 
  273. ^ "The road to Damascus (all the way from Acton)". BBC News. 31 October 2001. مؤرشف من الأصل في 06 أبريل 2008. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 
  274. ^ "Syria factfile: Key figures". The Daily Telegraph. London. 24 February 2003. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 
  275. ^ "Syrian president's mother Anissa Assad dies aged 86". الجزيرة (قناة). 6 February 2016. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2016. 
  276. ^ "Bachar al-Assad rend sa Légion d'honneur à la France, "esclave des Etats-Unis"" (باللغة الفرنسية). Le Parisien. 19 April 2018. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2019. 
  277. ^ "Про нагородження орденом князя Ярослава Мудрого - від 20 April 2002 № 362/2002". rada.gov.ua. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2019. 
  278. ^ Anna، Cara (11 March 2015). "US: War Crimes Case Vs. Assad Better Than One for Milosevic". ABC News. Associated Press. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2015. 
  279. ^ Beshara، Louai (21 March 2004). "181414500". صور غيتي. Agence France-Presse. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2015. 
  280. ^ "رئيس دولة الامارات يقلد الرئيس السوري وسام زايد تعبيرا عن عمق العلاقات التي تربط البلدين". Al Watan Voice. 1 June 2008. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2018. 
  281. ^ "Syyrian sotarikoksista syytetyllä presidentillä Suomen korkein kunniamerkki" (باللغة الفنلندية). savonsanomat.fi. 20 October 2013. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2016. 
  282. ^ "القمــــــــــة الســـــــــورية الســـــــــعودية... الرئيس الأسد وخادم الحرمين الشريفين يبحثان آفاق التعاون ويتبادلان أرفع وسامين وطنيين.. تعزيز العمل العربي المشترك - رفع الحصار عن الفلسطينيين". Al Thawra. 8 October 2009. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2018. 
  283. ^ ATTO CAMERA INTERROGAZIONE A RISPOSTA SCRITTA 4/17085 Banchedati.camera.it (بالإيطالية) نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  284. ^ "Dettaglio decorato: Al-Assad S.E. Bashar Decorato di Gran Cordone" (باللغة الإيطالية). quirinale.it. 29 June 2010. مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 
  285. ^ "Gobierno Nacional condecoró al Presidente sirio con Orden del Libertador" (باللغة الإسبانية). El Correo del Orinoco. 29 June 2010. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 
  286. ^ "Diário Oficial da União – Seção" (باللغة البرتغالية). Superintenência de Seguros Privados. 13 July 2010. ISSN 1677-7042. مؤرشف من الأصل (PDF) في 02 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2015. 
  287. ^ "President Michel Suleiman hosts Syrian President Bashar al-Assad and Saudi King Abdullah bin Abdel Aziz". Marada-news.org. 31 July 2010. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2014. 
  288. ^ "Iran Awards Syrian Leader Highest Medal of Honor". صوت أمريكا. 1 October 2010. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. 

مزيد من القراءةعدل

  • Abboud، Samer (2015). Syria (Hot Spots in Global Politics). Polity. ISBN 978-0-7456-9797-0. 
  • Belhadj، Souhaïl (2013). La Syrie de Bashar Al-Asad : Anatomie d'un régime autoritaire [سوريا بشار: تشريح نظام استبدادي] (باللغة الفرنسية). Belin. ISBN 978-2-7011-6467-0. 
  • Hinnebusch، Raymond (2002). Syria: Revolution From Above. Routledge. ISBN 978-0-415-28568-1. 
  • Perthes، Volker (2005). Syria Under Bashar Al-Asad: Modernisation and the Limits of Change. Routledge. ISBN 978-0-19-856750-9. 
  • Tabler، Andrew (2011). In the Lion's Den: An Eyewitness Account of Washington's Battle with Syria. Zephyr Press. ISBN 978-1-56976-843-3. 

تقارير

وصلات خارجيةعدل

مقالات
المناصب السياسية
سبقه
عبد الحليم خدام
القائم بالأعمال
رئيس سوريا

2000–حتى الآن

الحالي
Original: Original:

https://ar.wikipedia.org/wiki/بشار_الأسد